إغلاق
إغلاق
البحث
أبحث عن:
الكتابة الإقليمية
الكاتب : وكالات | الاثنين   تاريخ الخبر :2020-06-22    ساعة النشر :22:14:00

سجلت الكتابة الإقليمية لحزب الطليعة الديمقراطي الاشتراكي لأقاليم بني ملال، أزيلال، خنيفرة، والفقيه بن صالح "فشل" وزارة التربية الوطنية والمديريات الإقليمية والجهوية بجهة بني ملال خنيفرة في تفعيل التعليم عن بعد، بسبب "ضعف البنية التعليمية وافتقارها للوسائط التعليمية والعجز عن توفير مستلزماته للأساتذة والتلاميذ مما كرس عدم تكافؤ الفرص بين التلاميذ". وأشار الحزب في بيان حزب الطليعة إلى "انكشاف الوجه الجشع لملاكي مؤسسات التعليم الخصوصي، حيث رفضت أغلبها أداء أجور العاملين فيها في الوقت الذي عملت فيه على استنزاف جيوب الأسر رغم ظروف الجائحة". ودعا المصدر إلى ضرورة سن تعليم عمومي مجاني وجيد للجميع "كحل وحيد للنهوض بالتعليم العمومي وتمكين المدرسة العمومية من تقديم رسالتها التربوية والتعليمية"، مطالبا في الوقت نفسه بوضع التعليم الخاص تحت سلطة وزارة التربية الوطنية بما يحفظ حقوق العاملين والأسر ويضع حدا لجشع أرباب المدارس الخاصة. البيان طالب الدولة المغربية بالإبقاء على الدعم المادي المقدم للفئات الهشة والمتضررة وبالرفع من قيمته كشكل من أشكال التضامن الاجتماعي الواجب على الدولة تجاه مواطنيها خاصة في ظل الظروف الحالية، داعيا إلى تفعيل مطلب العدالة المجالية لتمكين جهة بني ملال خنيفرة وساكنتها من الاستفادة من ثرواتها الطبيعية من أجل تحقيق تنمية حقيقية. كما طالبت الكتابة الإقليمية للحزب ذاته بفتح تحقيق والافتحاص المالي في الصفقات التي عقدتها المجالس الجماعية والإقليمية ومجلس الجهة فيما يخص شراء مواد التطهير والاعانات الغذائية الموزعة على الفقراء تفعيلا لمبدأ الحكامة في التدبير والتسيير، متسائلة عن مصير التحقيقات المفتوحة في شأن اختلالات التدبير والتسيير الإداري والمالي للمجلسين الجماعيين لبني ملال و الفقيه بن صالح. وختم حزب الطليعة بالأقاليم الأربعة بيانه بمطالبة الجهات المعنية بالتسريع بمعالجة ظاهرة غرق الأطفال في الوديان بسبب غياب المسابح الجماعية وافتقاد جماعات الجهة لمنتزهات تقي طفولتها وشبابها من قساوة حرارة الصيف، وفق تعبير بيانها المغرب




تعليقات الزوار