إغلاق
إغلاق
البحث
أبحث عن:
الحشد الشعبي من الفرات إلى النيل
الكاتب : رئيس التحرير بسام الصفدي | الاربعاء   تاريخ الخبر :2020-06-17    ساعة النشر :17:17:00

# الحشد الشعبي من الفرات إلى النيل : بعد ستة سنوات على تأسيسه الحشد الشعبي العراقي لايزال هدفاً رئيسياً على قائمة الإعتداءات الأمريكية والإسرائيلية . فالحشد الشعبي الذي تحول من قوة شعبية متطوعة إلى قوة عسكرية كبيرة رسمية ونظامية والشعب العراقي أصبح يتمسك بدور الحشد ويشيد بإنجازاته الكبيرة في الميدان فهو القوة الضاربة التي تصدت للإرهاب الداعشي وطهرت معظم المناطق من فلوله وحافظت على الأرض والسيادة . فالحشد بقوته وثباته وإيمانه العميق بحب الوطن والتضحية من أجله تحول إلى مظلة تحمي العراق وتحافظ عليه بعد دحر الإرهاب التكفيري . فولادة الحشد الشعبي المقدس في هذه الأيام منذ ستة سنوات والإستراتيجية التي إتبعها فقد منع بذلك سقوط العراق بأيدي الإرهاب التكفيري . والحشد منذ بداية تأسيسه إستمد قوته ونهجه وإستراتيجيته من المقاومة في المنطقة وهو قد تعلم منها الصبر والتضحية وحب الوطن والدفاع عنه بالروح والدم . الحشد الشعبي وقياداته يتعاونون مع المقاومات في المنطقة وهذا ما يزعج الكيان الصهيوني فالكيان يعمل مع الأمريكي على محاصرة الحشد في العراق ويحاولون حله وقد وجهوا له عدة ضربات لكنه أصبح أكثر قوة وخبرة وتسليح . وقوة الحشد والإنتصارات التي حققها جعلته يتماهى في الإنجازات مع حركات المقاومة في المنطقة . لذلك فقد أصبح الحشد المقدس صمام أمان العراقيين .. والكيان الصهيوني يعيش بخوف وضيق فهو يخاف من إنضمام الحشد الشعبي إلى المقاومات في مواجهته . فقد أصبح الحشد الشعبي منظومة تتكامل بين النيل والفرات لمحاربة الإرهاب التكفيري .... بقلم : رئيس التحرير بسام الصفدي ..




تعليقات الزوار