إغلاق
إغلاق
البحث
أبحث عن:
تحسين_الوضع_المعيشي_عبر_مشاريع_زراعية_مجدية
الكاتب : سعاد نضال الخليل | الاربعاء   تاريخ الخبر :2020-06-10    ساعة النشر :17:11:00

تحسين_الوضع_المعيشي_عبر_مشاريع_زراعية_مجدية


ونحن نمر في ظروف اقتصادية خانقة، وحيث أن الأسعار ترتفع بشكل ساعي، وليس يومي، وبسبب الحصار الاقتصادي الخانق، والذي تجاوزت تبعاته معركة "الحديد والنار" التي وضعت اوزارها بانتصار الشعب السوري والقيادة السورية، وشرفاء الوطن على قوى العدوان.
وبما أن الحصار الاقتصادي يستهدف أول ما يستهدف لقمة عيش المواطن، فإنني أجد أنه من الواجب علينا، وعلى كافة المستويات، الاستنفار الحقيقي والعمل بكل طاقاتنا، من أجل لقمة عيش كريمة للمواطن، وحتى نستطيع كسر الأسعار في المرحلة الأولى، وبعد ذلك البحث عن أسواق خارجية لتصدير الفائض الغذائي المنتج محلياً.
إن مطلبي الذي سأحمله باسمكم، تحسين الوضع المعيشي، عبر مشاريع زراعية مجدية، وغير مكلفة، ودعم المزارع في المناطق الريفية، وتحويل الوحدات الإرشادية إلى وحدات عناية بالزراعة.
فلماذا لا نستثمر المخابر التي كلفت الدولة المليارات، وللأسف يكاد يأكلها الصدأ؟ فمن العار أن يجوع المواطن السوري، في حين بلدنا هو بلد زراعي، وكم محزن أن نهدر طاقات كبيرة في تعليم المهندسين وخريجي المعاهد، ليرقد بعضهم عاطلين عن العمل، وليأخذ بعضهم الآخر راتبه وهو على كرسيه يحتسي الشاي والقهوة فهذه هي "البطالة المقنعة".
سأحمل معي هدفاً أساسياً للمحافظة على الغطاء النباتي، وسأحاول دون يأس ولو بقدرات متواضعة، للوصول إلى هذه الأهداف التي تعني وتؤدي إلى مساعدة كل السوريين.




تعليقات الزوار