إغلاق
إغلاق
البحث
أبحث عن:
حوار خاص لموقع الحدث اليوم مع سيدة البيت العربي الثقافي مع الشاعرة أمل حيدر.
الكاتب : الهام علي يونس | الثلاثاء   تاريخ الخبر :2020-05-12    ساعة النشر :21:52:00

حوار خاص لموقع الحدث اليوم مع سيدة البيت العربي الثقافي مع الشاعرة أمل حيدر وإلهام علي يونس

كاكائن جمالي ومخلوق رائع من كوكب الزهرة، ظهرت أمل حيدر ، من هي أمل ومالدوافع التي أتت بها إلى عالم الشعر؟

ولمن يعود الفضل في ظهورك بالوسط الثقافي؟

 بداية أشكرك الإعلامية المبدعة إلهام علي يونس لاستضافتي في حوار للحدث اليوم وأشكر الإعلامية ديما وكل كادركم الرائع مع تمنياتي لكم بالنجومية
أمل حيدر إمرأة من مشاعر وحبر تخط ماتفيض به روحهاو إحساسها بسلاسة الكلمة لتسكبها في قالب شعري يليق بقراءنا الغوالي.
من قرية ضهر بشير مقيمة في مدينة الدريكيش بدأت الكتابة في المرحلة الإعدادية وتلقيت الدعم والتشجيع من أفراد أسرتي وشاءت الأقدار أن أتابع بعد زواجي ووقوف زوجي مع بقية أفراد أسرتي إلى جانبي ودعمهم لي
الموهبة هبة من الله تعالى وكأغلب الشعراء هناك دوافع من حياتنا اليومية كالحب والمعاناة تدفعنا لاكتشاف هذه الموهبة، بدأت الكتابة بالخاطرة والنثر، ومن ثم تعلمت نظم الشعر العامودي وكتابة الأغاني من أساتذة كثر لهم الفضل في مشواري الشعري ومازلت انهل منهم الكثير وكان للفيس الدور الأهم في ظهوري بالوسط الثقافي. 

التأمل هو سمة الإبداع الذي يفكر في تفاصيل الاشياء، هو إلهام لفكرة قصيدة تعبر الموقف الذي يتأمله الشاعر، هل لهذا التأمل طقوس وسلوك خاص بك؟ حبذا لومثال ؟

التأمل والشرود والغوص في حالة معينة ينتج عنه إبداع وتميز في الكتابة كلام غير قابل للجدل فأي قصيدة تكتب لمجرد وصف حالة ما معتمدة على الوزن فقط لا يمكنها أن تصل لدرجة الإبداع.
مثلا لو تأملنا في هذه الحياة وكم من وجه مر على هذا التراب
هل بقي أحدهم؟ طبعا لا
البقاء لله وحده
كانت قصيدتي من وراء هذا التأمل

فانية
لما التعلق في الدنيا وقد وصفت
دار الفناء وعنها الكل مرتحلُ
ليس الهناء بجمع المال فاتعظوا
إذ لا جيوب مع الاكفان تتصلُ
إن كنت في ترف ٍ فلتدّخر عملا
به النجاة،،،،ونعم الزاد والأمل
هذا الزمان الذي ألهاك عن سفر
عند الحساب فلا تسأله ما العملُ
لا تحسب المال ينجي المبتلى ابدا
كم من ثريٍّ به قد ضاقت السّبلُ
انظر بعين سقيمٍ تكتشف نعما
عليك من واهب النعماء تنهمل
يا نفس كفي عن الاخلال و اغتنمي.
وقت قصير وإلا رابك الخلل
إيّاك من طمع ولتقنعي برضا
من ليس يرضى بمقسوم به خبلُ
إذا ابتليت فصبرا دونما سأم
بالصبر والحب أهل الله..قد وصلوا
فصل ربي على طه وعترته
والطف فإنك أنت الحاكم العدل. - هناك إتهام بأن شعر النساء ،كله يدور عن الأحاسيس الداخلية، وعن مايحدث لهن، هل هذا صحيح؟

هدا الإتهام لا يعيب شعر النساء أبدا على العكس تماما فهو دافع للإبداع والقدرة على الوصول لأن الحروف تنظم بروح ووجدانية الكاتبة وأي شعر يفتقر لروح الكلمة فهو على هامش الحياة الأدبية، المرأة أكثر تأثر بما تعيشه وبما تراه أو تسمع به وهذا الشعور بما يحدث معها ومع الغير كفيل لها بالتميز.

هل تنفي حقيقة أن المعاناة تولد الإبداع؟

.لايمكن أبدا نفي هذه الحقيقة والدليل بين إيدينا، من رحم المعاناة في كل العالم العربي وفي هذه الظروف القاهرة التي مررنا ونمر بها ظهرت مواهب كثر كان لها صرختها الأدبية وخلدت تفاصيل هذه المرحلة من قهر وصبر ونصر، المعاناة تظهر مايكتنزه الشاعر من مشاعر دفينة لا يمكن للمواقف العابرة أن تكتشفها

ظهرت بالساحة الفنية بأعمال مع مطربين ، حبذا لوتحدثينا عنها ؟

وماهي أعمالك ولو بشكل مختصر؟

تعددت الأعمال واختلفت الدوافع ولكن أتحدث عن أمل الإنسانة فكانت الكتابة بلسان الحال واختيار المواضيع الأهم التي نعاني ويعاني منها أغلب السوريين اليوم، وأحبها إلى قلبي أغنية زفوا الشهيد بصوت الفنان ياسر الشيخ وأغنية شعلانة النار بدلالي بصوت الفنان أحمد عبد العزيز
أغنية حملت بكلماتها نداء من الوطن لكل مغترب ونداء الدار لساكنيها المهجرين ونداء الأم لولدها ونداء الحبيبة لحبيبها
وأغنية بصوت الفنان طالب خالد بعنوان بخاطرك يا دار
وأغاني أخرى متعددة المواضيع عن الحب والشوق والفراق بأصوات فنانين سوريين كالفنان خالد الأسمر والفنان محمد مسلم والفنان حسن الديب والفنان حسين غانم والفنان محمد الغريب والفنان حسام عقيلي والفنان مجد العلي. - كيف هو الفضاء الخارجي الذي يأتيك بوحي الكتابة، مطر،حزن،ام فرح؟ ..لا يمكن تقييد وحي الكتابة لأنه وحي يأتي متى يشاء وكيفما يشاء وفي كل الحالات
لا نستطيع دعوته في طقوس خاصة بنا ولا هو يستأذن ويحدد موعد مسبق ولا يرتبط بفصل معين، له كل الأوقات وكل الأماكن. - سيدة البيت العربي الثقافي، وعضو مؤسس في المركز الدولي لمعالجة الفن الهابط،حدثينا عنهما؟

البيت العربي للثقافة والفنون، منهل للعلم والتعلم وتبادل الثقافات والدعم أسسه الشاعر خليل الحمود منذ خمس سنوات، وتم تعييني أمينة سر البيت العربي للثقافة والفنون والمركز الدولي لمعالجة الأغاني الهابطه

البيت العربي يفتح الأبواب أمام جميع الراغبين في تعلم بحور الشعر وهو منبر من لا منبر له بدون أي مردود مادي لأي عضو من أعضاء البيت العربي،. وهو مجموعة كبيرة من الفنانين عبر مواقع التواصل الاجتماعي. شعراء مطربين ملحنين مهندسين صوت مخرجين.... الخ
ومن خلاله تبلورت فكرة إنشاء المركز الدولي لمعالجة الأغاني الهابطه ويتضمن المركز ثلاث عشرة دولة وكل دولة يمثلها بعض المعنيين بالثقافة والفن والجادين في المحافظة على أصالة ورقي الفن بكل أشكاله
في البيت العربي منحنا نصوص وألحان وتبنينا عدد من المواهب وتلقينا الدعم من مؤسسة لقاءالاحبة ميوزك
بإدارة الإعلامي الصحفي المخرج ياسر الأحمد واستديو المنار بإدارة الأستاذ زكي خيرو واستديو الفنان ياسر الشيخ في النمسا واستديو الفنان طارق مراد في بلجيكا
وتم احتضان الفكرة وبدء العمل بها من قبل فرع نقابة الفنانين بمحافظة حماه برئاسة الأستاذ معمر السعدي وعضو نقابة الفنانين الفنان باسل آلفارس وتم تقديم الطلب بشكل رسمي لرئيس نقابة الفنانين الأستاذ زهير رمضان حيث أبدى إعجابه بالفكرة والعمل جديا بها،تم التسجيل العديد من الأغاني والقصائد الوطنية أذكر منها أغنية (هي سورية) وأغنية (الجمهورية العربية السورية) وأغنية (ياشام العز)
كلمات الشاعر خليل الحمود وغناء الفنان باسل آلفارس، وقصائد كثر لشعراء من خارج سوريا خطت اقلامهم الحب لسوريا. الفن مسؤولية الجميع وهذا الجيل أمانة بين إيدينا، التعاون والاحترام والاتفاق على رأي وتبادل الثقافات بين أعضاء البيت من أهم مانتمتع به في بيتنا العربي
، مانقوم به نعي تماما أبعاده، أهدافنا أكبر من كلمة شكرا ولا ننتظرها إلا بقطف ثمار نجاح كل عضو في البيت
البيت العربي للثقافة والفنون بيت الجميع . - الشاعرة أمل حيدر ، مارأيك بالساحة الشعرية، وكيف تصفين طهارة الشعر القديم عن الشعر الحديث؟

اكتظت الساحة الشعرية بالشعراء والمستشعرين فمنهم من يسعد الروح بحروفه ومنهم من يلفت النظر بجماله واستعراضه وللأسف لاحسيب ولا رقيب، لاحظت مؤخرا تنحي بعض الشعراء الحقيقيين واعتزالهم الكتابة بينما بقي المستشعرون يتكرمون على منابر المراكز الثقافية وفي وسائل التواصل الإلكتروني، الشعر القديم بطهارته مرجع لكل شاعر في عصرنا هذا
والكثير من الشعراء يستشهدون بكلامهم بعض الأبيات لشعراء العصر الجاهلي او الأندلسي أو الأموي، لا أرى تلك الطهارة في عصرنا هذا إلا بنسبة ضئيلة جدا . - أطلب منك أن تبعثري أحلامك في الهواء ، بماذا تحلم أمل وماهي طموحاتها؟ ..عندما أتلقى رسائل من الناس يبلغوني بها عن مدى تأثير الكلمات عليهم وبخاصة من بواسل جيشنا السوري هنا أستطيع أن أقول أنني تكرمت أجمل تكريم وعندما أرى دمعة المغترب وازرع الامل وأستطيع أن أبدل من اتجاهه أنال سعادتي وأقطف ثمرة اجتهادي أتمنى أن تتحول أقلامنا للكتابة عن الفرح والمودة
مازلت في بدايتي لا أستطيع أن أضع حدود لأحلامي الشخصية فهي متجددة دائما
كما أتمنى أن نرتقي بإختيار الكلمات وصياغتها بما يخدم جميع القضايا الإنسانية بكل مجالاتها واركز على من يكتبون الشعر الغنائي علينا أن نبني جيل يتمتع بأخلاق حميدة
رسالتنا سامية وعلينا احترامها.

ماهي اجمل وردة بالعالم ؟

ولما ترمز علما أن الأدباء كتبوها قصيدة وكانت رمز للوحات الرسامين، كيف تصفيها أنت؟

الورود بالاجمال رمز للعطاء والجمال وبعضها له فوائد أخرى طبية مثلا أو معيشية
فمثلا تتصدر سنبلة القمح برأيي كل مايخرج من الأرض دون الأشجار، هي مثال قد نجده في الأرض بحجم صغير ولكنه من حيث العبرة أكبر بكثير مما نراه
السنبلة الممتلئة تنحني بينما الفارغة تشمخ
علينا أن نتعلم كيف نتواضع أمام ما وهبنا به الله من نعم ونزرع الخير ولو كان بمقدار حبة القمح إن لم نستطع أكثر فيوما ما سينبت ليعطي اضعافا مضاعفة، كل مافي الدنيا من خلق الله يحمل رسالة ولعلنا نهتدي. - اعطيكي قيثارة لتعزفي لنا لحن مسك الختام؟

بعد مخاض الروح تلد الأفكار وتستقبل السطور مولودها
وتهتم به وترسله إلى كل قارئ لعله يستطيع أن يغير الواقع نحو الأفضل
كانت هي قصيدتي من رحم الألم في سوريتي الحبيبة

لماذا

لماذا الشر لايُفنى لماذا ؟
متى من بأسهِ نلقى ملاذا؟

فلا شركا بأمر الله حاشا
معاذ  الله  إشراكا معاذا

بلادي كم من الآلام ذاقت
وكم أملا لها  بالصمت لاذا

أنين الٱه في الأحشاء جمر ٌ
صدى نغماتها بانت شواذا

فما ذنب الطفولة يا إلهي
لتُشوى في حريقٍ مثل هذا ؟!

رحى الاقدار قد سحقت خُطانا
لغير  الله  لا  نشكو  نَفاذا

دموع العين ما أطفت لهيبا
أتطفى النار إن رُشت رذاذا؟

وما يغني توقي الموت أمرا
ولن يجدي ببلوانا  اتخاذا

ايا يعقوب كم عانيت قهرا
إذ انتبذوك  للصبر  انتباذا

وأي الصبر يغني في فِراق
إذا ما الحزن نبض القلب حاذا

دعوت الله يلهمنا سبيلا
اتاه الهم سبعا فاستعاذا


فٱه  ثم  ٱه  ثم  ٱه
من الاحزن في يوم كهذا

الشاعرة أمل حيدر..




تعليقات الزوار