إغلاق
إغلاق
البحث
أبحث عن:
محمد أحمد أرفلي خبير في رياضة الفتنس بمواصفات عالمية
الكاتب : صدام رقيق | الثلاثاء   تاريخ الخبر :2019-07-09    ساعة النشر :21:51:00

 

خبير في رياضة "الفتنس "لا يمكن وصفه بالكلمات، يتميز بخبرة لا يحدّها أي منطقٍ أو حواجز، ويقدم دروس لا يمكن قياسها أو التعبير عنها بالصفات العادية والبسيطة وفوائد ٌ لا يُستهان بها أبداً، نعم بهذه التعابير اللائقة لا يسعنا إلّا التحدّث عن ” محمد أحمد أرفلي” ، نعم بهذه الكلمات المعبّرة لا يمكننا إلّا أن نستعين لنتطرّق إلى أعماله وإطلالاته في جميع الدروس والصور والتجارب التي يشاركهما مع متابعيه الكثر على مواقع التواصل الإجتماعي.

بنية رياضية باهرة ، وجسدٌ خالٍ من أي عيوبٍ أو شوائب أو نقصان لا يمكن إلّا أن ينسحر به كل الرجال الراغبين في القدم نحو خطواته العالمية المليئة بالإحتراف ، نعم هي صفاتٌ تذهب حِكراً اليوم للأول والأخير والمتميز عن الباقين "محمد أحمد أرفلي" الذي يثير إعجاب متتبعيه ومعجبيه الكُثُر الذين ينتظرون منه كل جديد عبر حساباتها الرسمية بمواقع التواصل الإجتماعي ،فهو يلفت الأنظار ويجذب إنتباه الجميع إليه وبالتالي إلى أناقته ورشاقته التي يحلم بها كل رياضي أو زميل له في مجال الرياضة ، وهذا مايدل على أنه واحد من أبرز الخبراء في عالم الفتنس بالوطن العربي.

”محمد أحمد أرفلي " الذي يرتدي دائما ما قد يجعله يبدو كأمير، لا بل كملك على عرش رياضة ” الفتنس” لوكٌ رياضي جسّد عن طريقه كل المميّزات والخصائص التي تجعل منه الأول في مجال الرشاقة واللياقة البدنية التي يحافظ عليها من خلال ممارسته الدائمة للتمارين الرياضية المكثفة والدروس التي يقدمها للراغبين في الحصول على جسم رياضي مميز .

هو جوهرة عربية يبهر القريب والبعيد ، فإطلالاته نادرة وإختياراته دائما ذكية في أعماله تدل على عمق رياضي ذكي رفع مقاييس الطموح وأبهر المختصون قبل العامة ، فتراه عيون محبيه بأنه بطل ويراها المستفدين من أعماله بأنه معلم ينير طريقهم بأفضل التعليمات التي تسهل لهم الوصول إلى أهدافهم من الباب الواسع.




تعليقات الزوار