إغلاق
إغلاق
البحث
أبحث عن:
الكاتب : حازم درويش | الاحد   تاريخ الخبر :2019-05-19    ساعة النشر :15:17:00

الهلال : على القيادات العمالية أن تكون جهات رقابية على مؤسسات عملها وأن تشير إلى مكامن الخلل والفساد.
عقد المجلس المركزي لاتحاد عمال سورية اجتماعه الدوري الذي نقل خلاله الرفيق المهندس هلال الهلال الأمين العام المساعد تحية الأمين العام للحزب الرفيق بشار الأسد رئيس الجمهورية لكل أبناء الطبقة العاملة التي كانت ومازالت قطاعاً مهماً ومركزياً في معارك الوطن كلها واستطاعت احباط مخطط أعداء سورية في محاولة تجويع أهلها، وأضاف الرفيق الهلال أنه بدا واضحا التناغم بين الإجراءات الغربية في الحصار والعمل على الأرض من قبل أدواتهم الرخيصة من إرهابيين لتدمير المصانع واستهداف عمال سورية بمعاملهم وشركاتهم وأثناء تنقلهم بحافلاتهم وأماكن إقامتهم إلا أن العمال أصروا على الإنتاج مدركين مهمتهم الوطنية التي لا تقتصر على جهودهم في العمل والبناء، حيث إن وطنيتهم تتعدى ذلك إلى المجالات الكبرى كالوحدة الوطنية، والدفاع عن الوطن، والتمسك بثقافة العروبة، والتطلع نحو خير الإنسان والإنسانية. فكانوا دائماً يتجنبون المطلبية الضيقة، ويؤكدون على المطلبية المنسجمة مع الوطنية والتشاركية بين فئات الشعب كلها.
وفي ختام حديثه شدد الهلال على ضرورة أن تأخذ القيادات العمالية والحزبية دورها في الإشارة إلى مكامن الخلل والفساد في مؤسسات الدولة التي يعملون بها فهم أكثر الناس معرفة بما يجري في مؤسساتهم .
بدوره الرفيق شعبان عزوز رئيس مكتب العمال المركزي أشار إلى أن استهداف عمال سورية بحجم دورهم في تعزيز صمودها، حيث كان الغرض منعهم من التوجه إلى معاملهم تحت ضغط الترهيب والاستهداف، لكن بإيمانهم بخيارات الوطن وروحهم الوطنية العالية استمروا في التوجه إلى معاملهم رغم كل المخاطر المحفوفة بذلك.
من جانبه الرفيق عمار السباعي رئيس المكتب الاقتصادي المركزي أشار إلى أننا اليوم مقبلون على مسيرة إعادة الإعمار وللعمال دور كبير في هذه المرحلة.
كما استعرض الرفيق جمال القادري رئيس الاتحاد العام لنقابات العمال أهم ما تم تنفيذه من قبل الاتحاد للنهوض بواقع العمال المعاشي والحياتي.
يذكر بأن أعمال المجلس ستستمر ليوم الاثنين لمناقشة القضايا العمالية والمعاشية وسبل النهوض بها لتحسينها بالتعاون مع الوزراء المعنين في الحكومة السورية.




تعليقات الزوار