إغلاق
إغلاق
البحث
أبحث عن:
حاتم سليم تحفة فنية صاعدة بقوة في عالم الموسيقة العربية ...
الكاتب : صدام رقيق | الجمعة   تاريخ الخبر :2019-04-19    ساعة النشر :19:24:00

حاتم سليم تحفة فنية صاعدة بقوة في عالم الموسيقة العربية

حضوره القوي وكاريزمته المميزة وثقافته الواسعة كانوا مفتاح دخوله إلى قلوب المتابعين بدون إستئذان ليحتل مكانة كبرى في قلوب متتبعيه لدرجة أصبح نموذجا وقدوة للعديد من المواهب الفنية بالمغرب ،بسيط في تعاملاته، متزن في كلامه، متواضع إلى أقصى الحدود , عندما يطل على عشاقه تترسخ داخل ذهنهم رصانته وجديته وقدراته في أداء وتغيير الأغاني , جعلت منه واحد من أكثر‏ المواهب إبداعا وتاثيرا ولم يزيده ذلك إلا تواضعا وبساطة‏ والعمل من أجل تحقيق الأفضل. ‏

هو من بين أفضل المواهب الصاعدة والفنان الأكثر تعبيرا عن الشباب المغربي بطموحاته وإبداعته وأحلامه التي لا تموت، "حاتم سليم" إكتسب بصمة فنية لا يضاهيه فيها أحد ولا يستطيع أحد أن يظهر بمثل هذا الظهور الفني الذي يبدو وكأنه من إختراعه مما جعل الكل يتنبه له بمستقبل زاهر لكونه النموذج الأمثل للنجاح بصوته الساحر الذي أسر قلوب الجميع.

عنيد هو "حاتم " ، جريئ حدّ المغامرة وربما من أكثر الفنانين جرأة بخوض غمار جديدة في عالم الفن وهذا ما عودنا عليه دائماً ولكن ما يميزه حقاً هو ذكاؤه ، حادة الذكاء هو صاحب رؤية ونظرة ثاقبة وخارقة لكل الإحتمالات، فتراه يجيّر كل العقبات والمشاكل والجدل لمصلحته، يروضها من ثم يتخطاها ويخرج منتصرا في كل مرة ، ويخرج أقوى في كل مرة فأصبح كسب الرهان عليه “تحصيل حاصل” فهو كالعداء الفائز دائماً .

وإن أمعنا النظر ، وعلى الرغم من أن روعة صوته تسلب العقول والعيون معاً قبل التركيز على أغانيه ،فحاتم إستطاع أن يسلب كل الحواس ويحبس كل الأنفاس ، محترف حدّ الإقناع، طبيعي، شرس في إستثمار كل مؤهلاته دون مبالغة، لغة صوت عالمية أزهرت إبداعاً، مبدعة في كل حالاته وشخصياته، تلوًن، تبدًل، تقوقع ثم تطور وتحولت الى حديث الكل بعد أن حصدت ملايين من العشاق ، فخرج دون أدنى شك منتصر على نفسه أولاً وعلى منتقديه ثانيا.

بقلم - صدام رقيق




تعليقات الزوار