إغلاق
إغلاق
البحث
أبحث عن:
#على _اطلال _حفنة_ارض
الكاتب : الحدث اليوم /ريلي نجار | الاثنين   تاريخ الخبر :2019-04-01    ساعة النشر :07:25:00

#على_اطلال_حفنة_ارض
شيئًا من العار ينتابني اليوم فانني اشعر انه لا يحق لي ان ارثي وطن لا استطيع المجاهره فيه علنية، وطن لقيط اخوته باعوه وتلاميذه انكروه، اقطرعو على اجزاءه، سبعون سبعون الف صيحة ديك وما افاقت الامم العربية!!... فانا عربية الداخل انا العالقه بين السندان والمطرقه، لم اتقن مشية الغراب ولا رقصة الطاوس، انا تداخلات لون اخرس! فانا منذ الازل مشرذمة الهوية انا انصاف اوطان، شرقية الملامح، روحي ولغتي عربية، انتمي الى ارض بدون وطن، ولي وطن بلا عنوان...انتمي الى عائله متشجره الاطراف، لكني لقيطة الوطنيه انا من هنا ولكن كل الرموز تنكرني واتجاهلها...بيتي هو غربتي، فاي انفصام هذا الذي يشق اوصالي!!...أهنا ارض الميعاد ام شتات الابديه؟!
(ر.ن)




تعليقات الزوار