إغلاق
إغلاق
البحث
أبحث عن:
النقابات التعليميه الخمس
الكاتب : الحدث اليوم | الاثنين   تاريخ الخبر :2019-03-25    ساعة النشر :10:24:00

النقابات التعليمية الخمس
النقابة الوطنية للتعليم/ CDT، الجامعة الحرة للتعليم/ UGTM،

النقابة الوطنية للتعليم/ FDT، الجامعة الوطنية للتعليم/ UMT، الجامعة الوطنية للتعليم/ FNE

تسجل النجاح الذي عرفته مسيرات واعتصام “التنسيقية الوطنية للأساتذة الذين فُرِض عليهم التعاقد” يومي 23 و24 مارس 2019 وتدين القمع لفض الاعتصام السلمي؛
تسجل النجاح الذي عرفته المسيرة الوطنية لـ “الائتلاف الوطني للدفاع عن التعليم العمومي” يوم الأحد 24 مارس 2019؛
تشدد على أولوية الاستجابة لكافة المطالب وتذكر وتدعو إلى الإضراب العام بالتعليم أيام 26 و27 و28 والوقفا ت والمسيرات بالأقاليم والجهات؛
الرباط، 24 مارس 2019

إن النقابات التعليمية الخمس (النقابة الوطنية للتعليم CDT – الجامعة الحرة للتعليم UGTM – النقابة الوطنية للتعليم FDT – الجامعة الوطنية للتعليم UMT – الجامعة الوطنية للتعليم FNE)، وأمام التوجه الحكومي المرتكز على اعتماد المقاربة الأمنية القمعية والهجوم على الحريات العامة بالقمع الوحشي للإحتجاجات السلمية والتضييق على الحريات النقابية؛ وفي ظل تأجج الإحتقان غير المسبوق الذي يعيشه قطاع التعليم والذي ينذر بأوخم العواقب جراء القوانين التراجعية التي تسعى الحكومة تمريرها مستهدفة بها تفكيك الوظيفة العمومية كاملة وكلية وضرب ما تبقى من مجانية التعليم وخوصصته وشرعنة مخطط التعاقد المشؤوم عبر تمرير القانون الأساسي لموظفي الأكاديميات.. بعد تمريرها لمخطط التقاعد وغيره من الإجراءات التراجعية والرجعية… فإنها:

تسجل النجاح الكبير الذي عرفته مسيرات واعتصام “التنسيقية الوطنية للأساتذة الذين فُرِض عليهم التعاقد” التي انطلقت يوم السبت 23 مارس 2019 الساعة الخامسة بعد الزوال واستمرت في شوارع الرباط المدينة حتى صباح يوم الأحد 24 مارس 2019 حوالي السادسة صباحا؛
تدين وتشجب بشدة القمع الرهيب المجاني وغير المبرر في الساعات الأولى (من الثانية وعشرين دقيقة) من صباح يوم الأحد 24 مارس 2019 لفض الاعتصام السلمي للأساتذة الذين فُرِض عليهم التعاقد المعتصمين/ات، وذلك باستعمال خراطيم المياه القوية والتعنيف بالعصي المؤدي لتكسير عظام الأستاذات المتظاهرات والأساتذة المتظاهرين ومطارداتهم/هن ومداهمتهم/هن في مختلف شوارع العاصمة الرباط؛
تشيد بصمود واستماتة الأستاذات والأساتذة دفاعا عن حقهم في الإدماج واستمرار الوظيفة التعليمية موحدة في التعليم العمومي.
تعتبر أن لامبالاة وتعنت الحكومة لا مبرر لهما وتطالب بالإستجابة الفورية لمطلب “التنسيقية الوطنية للأساتذة الذين فُرِض عليهم التعاقد” المتجسد في إدماجهم بالنظام الأساسي لموظفي وزارة التربية الوطنية لنزع فتيل الإحتقان الذي يهدد السنة الدراسية الحالية وعودة جميع المضربين/ات إلى حجرات الدرس والتدريس لصالح بنات وأبناء الشعب؛
تسجل كذلك النجاح الكبير الذي عرفته المسيرة الوطنية لـ “الائتلاف الوطني للدفاع عن التعليم العمومي” يوم الأحد 24 مارس 2019 التي عرفت تلاحم النقابات التعليمية والأحزاب السياسية الديمقراطية وهيئات المجتمع المدني من أجل الدفاع عن الوظيفة والتعليم العموميين وإسقاط مخطط التعاقد والقانون الإطار للتربية والتكوين الذي يسعى لضرب ما تبقى من مجانية التعليم، وتعتبر “الائتلاف الوطني للدفاع عن التعليم العمومي” أولى حلقات بناء الجبهة الوطنية المغربية للدفاع عن الخدمات العمومية وفي مواجهة المخططات الرجعية والتراجعية؛
تشجب أساليب الترهيب والتهديد والشطط في استعمال السلطة المُسَلَّطة على نساء ورجال التعليم من مدرسين ومدراء المؤسسات التعليمية في مختلف الأكاديميات الجهوية والمديريات الإقليمية لتكسير إضرابات الأساتذة الذين فُرِض عليهم التعاقد وتنزيل حلول ترقيعية غير مجدية ولا تستند على أي أساس قانوني، كما تجدد رفضها التكليفات التعسفية لتغطية الفراغ الحاصل بسبب الإضراب؛
تحمل المسؤولية للحكومة ووزارة التربية الوطنية لوضع انسداد الأفق والمأزق الراهن الذي يعيشه قطاع التعليم نتيجة إصرارها على تمرير مخططاتها الرجعية والتراجعية رضوخا لإملاءات المؤسسات المالية الدولية بدل تلبية المطالب الملحة والمشروعة لنساء ورجال التعليم بكل فئاتهم وإقرار إصلاح حقيقي للتعليم يضمن حق أبناء وبنات الشعب المغربي في تعليم عمومي مجاني موحد ووحيد وجيد.
تشدد على أولوية الإستجابة لكافة المطالب على رأسها سحب “النظام الأساسي لموظفي الأكاديميات” ورفع الأجور لكافة الشغيلة التعليمية وجبر الأضرار بما يتلاءم وشرف رسالة التدريس ووضعها الاعتباري ومساهمتها في التنوير والتنمية بعيدا عن المقاربات والأجندات التحقيرية والتبخيسية المفروضة.
تخبر بتلقيها دعوة لعقد لقاء مع وزير التربية الوطنية والتكوين المهني، صباح الإثنين 25 مارس 2019، الذي كان مقررا من قبل، بما يعتبر مناسبة للإحتجاج على القمع المسلط ولتقديم أجوبة آنية كفيلة بوضع حلول لجل المشاكل المطروحة للشغيلة التعليمية بكل فئاتها وعلى رأسها ملف التعاقد؛
تذكر وتدعو نساء ورجال التعليم، بعد نجاح إضرابات 3 يناير 2019 و20 فبراير ويومي 13 و14 مارس، إلى الانخراط في الإضراب العام الوحدوي الوطني بالتعليم لمدة 72 ساعة أيام الثلاثاء والأربعاء والخميس 26 و27 و28 والحضور بكثافة في الوقفات والمسيرات المصاحبة له بالأقاليم والجهات.

النقابة الوطنية للتعليم
CDT
الجامعة الحرة للتعليم
UGTM
النقابة الوطنية للتعليم
FDT
الجامعة الوطنية للتعليم
UMT

الجامعة الوطنية للتعليم
FNE




تعليقات الزوار