إغلاق
إغلاق
البحث
أبحث عن:
كتب منتجب علي سلامي | " وجهة نظر "
الكاتب : منتجب علي سلامي | الاحد   تاريخ الخبر :2019-03-17    ساعة النشر :14:51:00

 

 نص لـ منتجب علي سلامي

لا يمكن لجائعٍ أن يشبعَ ويُسكِتَ جوعَه الحارق من بحار وأنهار العالم جميعها، ولا يمكن للظمآن أن يبرّد جوفه ويقضي على عطشه ولو قدّمت له كلّ ولائم حاتم وأطايب الطعام في المعمورة، ولا يمكن لأمّ فقدت ولدها أن تعوّضَ عنه بكلّ أولاد البشريّة، ولا تحتملُ العصافير أن تغادر أعشاشها في البراري ولو أتيح لها أن تستوطن قصور الملوك والأمراء والسلاطين، ولا فرحة للقلب أروع من بهجة الإيمان بالخالق، و لا راحة للضمير أجمل من العطاء بلا تفاخر، ولا قوّة أعظم من قوّة قول الحقّ في مجتمع الباطل، ولا أروع من روعة رسم الجمال في غابات القبح، ولا أشرف من شرف الموت في سبيل الحياة والكرامة.....ولا عبير أزكى من رائحة تراب قرانا بعد المطر.......وما أكرم رجالاً أبوا الثراء ورفضوا  المراكز والمناصب واختاروا الفقر و العزلة مع الكرامة وعشق الفقراء.......و لا بانيَ أروع من المعلّم.....ولا ضحكات أبهى من ضحكات الأطفال وهم في ملاعب البراءة......ولا يدَ أحنّ من يد الأمّ وهي تمسح بها على جبين ولدها العليل.....ولا عينين أجملُ من عيني أبٍ يتباهى بولده الشهيد البطل وهما عامرتان بدموع العزّة والإيمان بالحقّ.....و يا لروعة العري إذا كان للحقيقة.........و يا لفخامة الكرم والمال إذا كان للكرماء.....و يا لشموخ القبور وطهارتها إذا كانت مستراحاً  لجثامين الأباة الأحياء أبداً........وما أصعب أن تُقتلَ الأرواح قبل أجسادها، وتذلّ النفوس في أوطانها، ويُعدَمُ الخير قبل الشرّ.                                    




تعليقات الزوار