إغلاق
إغلاق
البحث
أبحث عن:
دروس من الحرب النفسيه في سوريه حسين احمد مرتضى
الكاتب : رنا العفيف | الاربعاء   تاريخ الخبر :2019-03-13    ساعة النشر :15:51:00

دروس من الحرب النفسيه في سوريه حسين احمد مرتضى

برعاية اتحاد الصحفيين أقامت اليوم حفل توقيع كتاب الإعلامي السيد"حسين المرتضى"(دروس من الحروب النفسيةفي سورية) كما للإعلامي كان في تفاعل دافعة مع مجريات الحرب في الميدان مدافع عن الحق بمهنية عالية ناقلا الصورة الحقيقية لمايجري على الأرض ،هذا وقد حضر الحفل كل من وزير الإعلام"عمادسارة"ومعاون الوزير"أحمد ضوا"وسعادة السفير الفنزويلا "غريغوريو موستايس"ورئيس الإتحاد الصحفيين "موسى عبد النور"ووفد من الشعب الإيراني وأعضاء مجلس الشعب وباقي الزملاء
حيث ألقى السيد حسين مرتضى كلمة جاءت فيها بداية تحية إلى الجيش العربي السوري الذين سطروا أروع ملاحم النصروالبطولات هذا وقد ترحم أيضا على أرواح الشهداء وشهداء الجيش العربي السوري عامة وشهداء المقاومة خاصة وشهداء الدفاع المقدس وشهداء الحلفاء كما ووجه تحية فخر واعتزاز للسيد الرئيس "بشارالأسد"المقاوم
وفي تصريح له أكد السيد حسين مرتضى من خلال هذا المؤتمر عن الإنجازات المباركة التي حققها عناصر الجيش السوري وعن حنكة الرئيس الأسد ومقاومته على خوض الحرب النفسية والحرب الناعمة إضافة إلى الحرب العسكرية وكسر إرادة الولايات المتحدة الامريكية بأن هذة المعركة هي لم تكن منذ اليوم الأول معركة مع مجموعات مسلحة مرتزقة من هنا وهناك ،هذا وقد شدد ايضا على الدورالذي لعبته بعض الدول ومازالت حتى اليوم ومن هذا المنطلق استطاع أن يقود هذة الحروب العسكرية وهذة الحروب النفسية بحكنة وأن يتغلب بالأساس على الولايات المتحدة الامريكية
هذا وقد بين السيد حسين عن أهمية الحرب النفسية والحرب الإعلامية التي خاضتها هذة الدول في سوريا بأن حرب اعلامية حاولت هذة الدول أن تستغل بعض الأصوات وبعض المنابرلتشوه الحقائق التي تجري على الساحة السورية
واضاف السيد "مرتضى"على أن يوثق شيئا مز هذا القبيل وأن هناك الكثيرمن الشواهد التي ربما سيكتب عنها التاريخ وسيؤرخها بعض الكتاب والزملاء الإعلاميين لكن من هذة الحرب كان سيادة الرئيس "بشارالأسد"أن يقودها بكل مفاصلها بإطلالته ومفرداته وبمقابلاته التي يجريها بالوقت الذي حدده وبالطبع عندما نتحدث عن هذة القضايا والمعطيات ندرك أهمية الفريق الذي كان يخوض هذة الحرب من ناحية تهيأة الظروف الإعلامية لضخ الأخبارالحقيقة
هذا وقد آشار ايضا في المؤتمر على كيفية مايحتوي الكتاب من المراحل التي بدأت بها سورية وكيف استطاع الجانب السوري أن يوجه هذة الادوات وأن يهيأ الظروف من اجل إعطاء الحقيقة التي هي الواقع الحقيقي على الساحة السورية ،حتى من ناحية مواقع التواصل ،كماوذكر مثال في الكتاب المذكور "،أنه في بعض المناطق عندما كانت تجري بعض الاضطراب في بعض الدول مباشرة كانت الدولة تقوم بقطع مواقع التواصل الإجتماعي بينما هناك إصرار من قبل سيادة الرئيس الأسدعلى أن تبقى هذة المنصات مفتوحه واضاف ذلك كيف استطاع الشعب السوري بقيادته الحكيمة أن يخوض معا تلك الحروب ليخرج منها منتصرا
وفي ذات السياق تحدث السيد حسين مرتضى عن الفرق بين الحرب الناعمة والحرب النفسية وأن يركز على نقطة مهمة هنا وهي ان لا نعتبرهم في عنوان واحد لان الحرب الناعمة هي لها علاقة بالمجتمع ومحاولة البعض استغلال بعض الاصوات وبعض القضايا المحقة بينما الحرب النفسية هي أن يؤثرالبعض على معنويات جنود الجيش العربي السوري والتلاحم الذي كان بين الجيش والشعب والقيادة كما ان هناك ابواب كثيرة يتم التسليط عليها في هذا الكتاب وفي الختام قال السيد مرتضى علينا أن ندرك اهمية وخطورة المرحلة القادمة وضرورة أن يكون هناك دقة في طريقة التعامل مع الإشاعات ومع بعض الأخبارواستغلال بعض القضايا المحقة ومن التغطية الثانية المهمة من الكتاب عن الحرب المستمرة على سورية التي بفضل صمود شعبها وقيادتها انتصرت،،لم نقل اتتصرنا ولكن هناك فصول وكما انتصرنا عسكريا بصمود الشعب والقيادة علينا ان نستكمل هذة الانتصارات كما وأن هناك مفاهيم اخرى في المرحلة القادمة حيث ستكون الحرب الناعمة اكثر من الحرب النفسية وعلينا كاإعلاميين أن نحمل مسؤولية كل من الشاب والشابة وأن يكون معني بالفضاء المفتوح كما وتمنى أن ينال هذا الكتاب اعجاب الجميع .




تعليقات الزوار