إغلاق
إغلاق
البحث
أبحث عن:
أكثر من 80 % نسبة الجباية في حمص.. ضبط 3 معامل تسرق الكهرباء في المنطقة الصناعية في حسياء
الكاتب : الحدث اليوم | الخميس   تاريخ الخبر :2019-02-28    ساعة النشر :06:42:00

 

 

كشف مدير الشركة العامة لكهرباء حمص مصلح حسن لـ«الوطن» عن ضبط ثلاثة عدادات ثلاثية صناعية لمعامل كان أصحابها يستجرون الكهرباء بطريقة غير مشروعة، موضحاً أن ضبط السرقات تم بعد جولة مسائية قام بها عناصر الضابطة العدلية بحدود الساعة الثالثة من صباح يوم أمس إلى المدينة الصناعية في حسياء، إضافة إلى ضبط مركز تحويل خارج المدينة الصناعية يستجر صاحبه الكهرباء بطريقة غير مشروعة.

 

وأكّد حسن أن المفاجئ في هذه الحالة قيام أصحاب العدادات بتسخين براميل كبيرة من المياه عن طريق الكهرباء «من دون فائدة منها» لكون أصحابها نائمين، مشيراً إلى أن عملية استجرار الكهرباء بهذه الطريقة تؤدي إلى هدر كبير بالطاقة الكهربائية علماً أنه لا مبرر لهذا التسخين.

 

وبيّن مدير الشركة أن من بين المعامل التي تم ضبطها معملاً لصناعة المواد الغذائية «بسكويت»، موضحاً أنه يتم العمل حالياً على تقدير كميات الاستهلاك المستجرّة ليصار إلى إحالتها على القضاء وفرض العقوبات اللازمة وفقاً للقانون.

 

وأشار حسن إلى أن الجباية في المدينة الصناعية متابعة بشكل مستمر وهي من النوع الجيد، لافتاً إلى أن حالات التأخير التي تحصل أحياناً تقتصر على فاتورة أو فاتورتين لا أكثر، لافتاً إلى أن المدينة الصناعية فيها ما يقارب 300 مشترك حالياً.

 

وعما يتعلق بنسبة التحصيل في المحافظة، أكد حسن أنها تجاوزت 80 بالمئة، مرجعاً سبب ذلك إلى وجود عدد كبير من المشتركين تتصدر فواتيرهم جميعها رسوم عداد فقط وتحسب كديون للشركة، موضحاً أنه عندما يتم استثناء هذه المناطق تكون محصلة الجباية في حمص ممتازة، مؤكداً أن أكثر من 85 بالمئة من المناطق التي تم تحريرها من العصابات الإرهابية المسلحة تم تأمين تغذية كهربائية لها بعدادات نظامية، مبيناً أن من النادر وجود مناطق تستهلك كهرباء من دون عدادات.

 

ولفت إلى أن كهرباء حمص مستمرة في متابعة عمل المؤشرين لمعالجة الأخطاء التي قد تحصل للتخفيف من الفاقد التجاري، مؤكداً أن الأخطاء انخفضت بحدود 2 بالمئة تقريباً حسب الإحصائيات التي أجرتها الشركة، موضحاً أنها نسبة مقبولة في ظل الظروف الحالية بالتوازي مع وجود 500 ألف مشترك في المحافظة.

 

وشدد المدير على ضرورة التزام المؤشرين بأخذ التأشيرات بشكل دوري لكل عداد ومتابعتها بشكل مستمر دون الاعتماد على التقديرات، معتبراً أن المؤشر إن لم يقم ببرنامج ثابت في متابعة عمل كل عداد سيؤدي ذلك إلى حدوث خلل في كمية الكهرباء المقدرة للاستهلاك، مشيراً إلى أنه يتم دائماً إجراء اجتماعات وهناك إرشادات مستمرة للمؤشرين.

 

وأشار إلى أن عناصر الطوارئ في الشركة مستمرون في إصلاح الأعطال التي حصلت في عدة مناطق نتيجة العاصفة المطرية والهوائية الكبيرة التي حدثت منذ يومين، لافتاً إلى أن هناك أعطالاً تم إصلاحها خلال فترات زمنية قصيرة وهناك أعطالاً يتم العمل على إصلاحها وسيتم الانتهاء منها خلال الأيام القليلة القادمة لكونها ضمن مناطق جبلية صعبة تحتاج إلى آليات خاصة لإصلاحها.




تعليقات الزوار