إغلاق
إغلاق
البحث
أبحث عن:
الجيش السوري يرد على خرق الإرهابيين لاتفاق المنطقة منزوعة السلاح ويقضي على عدد منهم بريف حماة الشمالي
الكاتب : الحدث اليوم | الثلاثاء   تاريخ الخبر :2018-12-11    ساعة النشر :10:49:00

الجيش السوري يرد على خرق الإرهابيين لاتفاق المنطقة منزوعة السلاح ويقضي على عدد منهم بريف حماة الشمالي

ردت وحدات الجيش العربي السوري العاملة في ريف حماة الشمالي بالأسلحة المناسبة على اعتداءات مجموعات إرهابية ومحاولات تسللها باتجاه النقاط العسكرية التي تحمي المدنيين في القرى والبلدات الآمنة وأوقعت في صفوفهم قتلى ومصابين.

وذكر مراسل سانا في حماة أن وحدة الجيش نفذت مساء أمس رمايات مركزة على مواقع وتحرك لمجموعات ارهابية في محيط بلدة معركبة بالريف الشمالي وأوقعت في صفوفها خسائر بالأفراد والعتاد.

وأشار المراسل إلى أن وحدة من الجيش متمركزة غرب قرية طيبة الأمام حققت إصابات مباشرة في صفوف مجموعة إرهابية كانت تحاول التسلل عبر الأراضي الزراعية جنوب مدينة مورك باتجاه النقاط العسكرية وأجبرت أفرادها على الفرار بعد مقتل وإصابة العديد منهم.

وأفاد المراسل في وقت سابق اليوم بان وحدة من الجيش رصدت محاولة تسلل مجموعة إرهابية من قرية معركبة بريف حماة الشمالي باتجاه نقطة عسكرية في المنطقة وتعاملت معها بالأسلحة المناسبة ما أدى إلى مقتل وإصابة معظم أفرادها.

ولفت المراسل إلى أن وحدة من الجيش متمركزة في قرية المغير بريف منطقة محردة الشمالي دمرت نقطة محصنة بمن فيها لإرهابيي تنظيم ما يسمى “أحرار الشام” في محيط قرية تل الصخر اعتدت بالأسلحة الرشاشة على نقطة عسكرية في خرق جديد لاتفاق المنطقة منزوعة السلاح في إدلب.

وإلى الغرب من مدينة صوران أشار المراسل إلى أن وحدة من الجيش نفذت رمايات بالأسلحة الرشاشة الخفيفة ومدافع الهاون ضد نقاط محصنة للمجموعات الإرهابية رداً على اعتدائها على نقطة عسكرية متمركزة في محيط قرية المصاصنة، مبيناً أن الرمايات أدت إلى تدمير منصتي رشاش ومدفع هاون ومقتل الإرهابيين العاملين عليهما.

وبين المراسل أنه عرف من بين القتلى الارهابيين “محمد الرزوق وابراهيم أحمد الخليل وخالد الأطرش”.

ونفذت وحدات الجيش العاملة بريف حماة الشمالي أمس عمليات مركزة على مواقع انتشار التنظيمات الإرهابية في بلدة اللطامنة وقرية معركبة وقضت على مجموعة إرهابية حاولت التسلل باتجاه نقطة عسكرية في محيط بلدة صوران.

وتتصدى وحدات الجيش العاملة بريف حماة الشمالي لمحاولات المجموعات الإرهابية المتكررة خرق اتفاق المنطقة منزوعة السلاح في إدلب عبر التسلل والاعتداء على القرى والبلدات الآمنة والنقاط العسكرية في المنطقة.




تعليقات الزوار