إغلاق
إغلاق
البحث
أبحث عن:
إيران بين التعديد والتحدي
الكاتب : الحدث اليوم | الاربعاء   تاريخ الخبر :2018-11-07    ساعة النشر :09:25:00

إيران بين التّهديد والتّحدّي
لم تكن العقوبات التي تفرضها الولايات المتّحدة الأمريكيّة على إيران أول مرّة يتمّ فيها ذلك الإجراء ، فقد عانت إيران لعشرات السّنوات من العقوبات ، وتسعى الولايات المتّحدة من خلالها للابتزاز السّياسيّ والاقتصاديّ ، وقد جاءت قُبيلَ الانتخابات النّصفيّة الأمريكيّة لأهداف محدّدة في مسعى الولايات المتّحدة لتغيير المواقف الإيرانيّة وفرض سياسة أمريكيّة عليها ، ولكن من المعلوم أّنها لم تنجح سابقاً في فرض أيّة حالة سياسيّة لتغيير المواقف في إيران ، وكذا الحال في العقوبات الرّاهنة ، ورغم أّنها جاءت قُبيلَ الانتخابات النّصفيّة الأمريكيّة ، فهذا يؤكّد أنّها ذات طابع سياسيّ أكثر من كونها عقوبات اقتصاديّة أو لغايات اقتصاديّة ، وهي قد تمّت بأساليب وطرائق اقتصاديّة ، وأكّد ذلك وزير الخارجية الأمريكيّ بومبيو فقال :
" عقوباتنا على إيران ستكون الأقسى ، و نسعى لتغيير سلوك إيران " .
وجاء الرّد الإيرانيّ على لسان رئيسها السّيّد حسن روحاني الذي أكّد أنّ إيران ستواصل بيع النّفط رغم العقوبات مهما كلّف الأمر ، وستعطي الأوربيين بعض الإجراءات والامتيازات لتفادي العقوبات أو التقليل من حجمها وأثرها .
وبرأيي مهما فعلت أمريكا فلن تستطيع أن تثني إيران عن اتّخاذ ما تراه مناسباً للخروج من تأثير العقوبات الأمريكيّة ، وقد تقوم الولايات المتّحدة الأمريكيّة باتّخاذ إجراءات مضادة أخرى لتغطية النّقص أو العجز النّفطيّ الإيرانيّ عن طريق زيادة الضّخّ الخليجيّ خصوصاً ودول أوبك للنّفط عموماً .
ومن شبه المؤكّد أنّ الانتخابات النّصفيّة الأمريكيّة لن تغيّر الموقف الأمريكيّ ولن يكون لها أثرها في الموقف الأوربيّ خصوصاً أنّ ترامب يحارب أو يواجه بعض الدّول من النّاحية التّجاريّة وافتعاله أزمات في العالم ، كونه بعيداً عن الاعتدال السّياسيّ ، وهدف العقوبات التي فرضها لن تغيّر الموقف الإيرانيّ أيضاً لإجراء مفاوضات ، ومن الأهمّيّة بمكان الإشارة إلى أنّ دور إيران يتنامى ويفرض نفسه في المنطقة ، ولكنّ الإجراء الأمريكيّ سيقوّي الموقف الداخلي الإيرانيّ ولن يؤثّر في مواقفها خصوصاً أنّها ذات خبرة في هذا المجال والمواجهة لمدّة أربعين عاماً ، وإيران تدرك أنّ الولايات المتّحدة قد خرجت من بعض الاتفاقيّات الدّوليّة ، وبالتّالي فقدت الثّقة والمصداقية ، ويعدّ ما تقوم به الولايات المتّحدة أمراً طبيعيّاً تَبَعاً لممارساتها ، بعد أن حدّدت موقفها من الاتّفاق النّووي الإيرانيّ ؛ رغم أنّ بعض الدّول الأوربيّة بقيت متمسّكة بالاتّفاق النّوويّ الإيرانيّ بما أنّ إيران ملتزمة به ، ومن المعلوم أن تلك العقوبات لم تكن قد أُقرّت بعد العودة للوكالة الذّرية ، فأُقرّت دونها ، ونتيجة ذلك كانت أحادية الجانب ، لأنّ إيران ملتزمة بالاتّفاق النّوويّ ، وهي ترفض التّفاوض مجدّداً من أجله .
وكان من الطّبيعيّ في ظلّ الظّروف السّياسيّة الحالية أن تُجري إيران مناوراتٍ عسكريّةً على مساحة تُقَدَّرُ بخمسمئة ألف كيلومترٍ مربَّعٍ ، وتستمرّ ليومين ، وأهدافها سياسيّة وعسكريّة محدّدة ، ولتكون قادرة على
الرّدّ والمواجهة في التّهديد والتّحدّي .




تعليقات الزوار