إغلاق
إغلاق
البحث
أبحث عن:
قلق إسرائيلي كبير من خطة ترامب الجديدة للسلام مع الفلسطينيين!
الكاتب : الحدث اليوم | الاثنين   تاريخ الخبر :2018-10-22    ساعة النشر :11:46:00

قلق إسرائيلي كبير من خطة ترامب الجديدة للسلام مع الفلسطينيين!

قالت مصادر أمريكية قريبة من البيت الأبيض أن "إسرائيل" تخشى أن تتضمن خطة السلام الأمريكية إعلاناً عن القدس عاصمة لفلسطين وللكيان الاسرائيلي، في محاولة لإقناع رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس بالعودة إلى طاولة المفاوضات.

وأضافت المصادر الدبلوماسية أن "أبو مازن يقاطع الأمريكيين منذ أن اعترف الرئيس الامريكي دونالد ترامب بالقدس عاصمة للكيان الإسرائيلي ومنذ ذلك الحين وإلى اليوم، الأمريكيون يكابدون في التفكير في كيفية جعله يلين ويعود إلى طاولة المفاوضات".

وحول الخوف الاسرائيلي قالت المصادر التي وصفت نفسها بالمطلعة أن "أحد الإغراءات التي سيقدمها البيت الأبيض إلى أبو مازن ستكون ذكر القدس كعاصمة مستقبلية للدولة الفلسطينية".

وفي هذا السياق، يقول مصدر إسرائيلي رفيع المستوى إن "ترامب يريد صفقة وهو جدّي للغاية"، مشيراً الى أنه "بالنسبة للأمريكيين، النزاع الإسرائيلي – الفلسطيني سهل الحل نسبياً وهو ثمرة ناضجة".

ورأت المصادر أنه "في حال ضعُف الجمهوريون في الانتخابات النصفية في أمريكا، فإن ترامب قد يزيد من جهوده في محاولة للدفع نحو حل النزاع الإسرائيلي – الفلسطيني من أجل الوصول إلى الانتخابات الرئاسية مع إنجازٍ كبير في السياسة الخارجية".

وأضاف المصدر الإسرائيلي أن "تضمين القدس في خطة السلام الأمريكية يمكن أن يشكّل ورطة كبيرة لرئيس الحكومة الإسرائيلية بنيامين نتنياهو، خاصة إذا كان يتجه إلى انتخابات. قد يوضح نتنياهو للأمريكيين أن مثل هذا البند سيثير معارضة قوية في اليمين، ويورّطه لناحية الائتلاف (الحكومي). في مثل هذه الحالة، من المرجح أن يطلب نتنياهو من الأمريكيين على الأقل تأجيل نشر الخطة إلى ما بعد الانتخابات في (إسرائيل)".

يذكر أن الإدارة الأمريكية في صدد نشر خطة سلام جديدة قبل نهاية السنة الحالية، أو في مطلع السنة القادمة. وكان ترامب قد اعترف بالقدس عاصمة للكيان الإسرائيلي في مايو الماضي ومنذ ذلك الوقت ينظم الفلسطينيون مظاهرات كل نهار جمعة تحمل اسم "مظاهرات العودة" حيث بلغ عددها حتى الجمعة الماضية 27 .




تعليقات الزوار