إغلاق
إغلاق
البحث
أبحث عن:
الخروج - السفر إعداد يوسف عرموش
الكاتب : الحدث اليوم | الخميس   تاريخ الخبر :2018-10-04    ساعة النشر :10:47:00

الخروج - السفر

إعداد يوسف عرموش

 

(1)الاسم: سفر الخروج هو ثاني أسفار التوراة (الناموس) واسمه في العبرية "واله شيموت"، وهي العبارة الاولى في السفر، أي "وهذه الأسماء". وكان من عادة اليهود تسمية الأسفار المقدسة بالكلمة الاولى أو العبارة الاولى منها. أما تسمية السفر بسفر "الخروج" فنقلاً عن الترجمة السبعينية التي سمت السفر بمضمونه، أي خروج بني اسرائيل من مصر (انظر خر 1:19، مز 38:105، 1:114، عب 22:11). وقد اقتبس منه المسيح وتلاميذه خمسة وعشرين آية بنصوصها، وتسع عشرة آية بمعانيها. 

(2)المضمون: يوضح هذا السفر بجلاء عملية الفداء، فالهدف منه هو شرح كيف أصبح شعب إسرائيل "أمة العهد" للرب، فبينما لا ترد كلمة فداء ومشتقاتها كثيراً في سفر الخروج (انظر خر 13:13 - 15، 13:15، 30:21، 12:30، 20:34) الا أن مفهوم الخلاص من الموت و العبودية و الوثنية يسود كل السفر. كما يعلن الله نفسه مراراً باسم "يهوه" أي "اللـه صاحب السيادة المطلقة"، ويقطع عهداً مع إسرائيل، فهو ينقذهم ويخرجهم من أرض مصر، ويأخذهم لنفسه ليكونوا له شعباً خاصاً، وليكون لهم إلهاً، ويدخلهم إلى الأرض التي وعد بها إبراهيم واسحق ويعقوب. (انظر مثلاً خر 6:6-




تعليقات الزوار