إغلاق
إغلاق
البحث
أبحث عن:
فرنسا تعترف باجرامها في الجزائر / سعيد اليوسفي
الكاتب : الحدث اليوم | الجمعة   تاريخ الخبر :2018-09-14    ساعة النشر :20:40:00

فرنسا ،اعترافها بشكل رسمي أن المناضل الشيوعي الفرنسي موريس اودان الذي اختطف من الجزائر يوم 11يونيو1957 والمعروف بدعمه ونضاله من أجل استقلال الجزائر ،قد تم قتله وتعذيبه من طرف النظام الاستعماري الفرنسي، ولقد توجه الرئيس الفرنسي ماكر ون أمس الخميس 13شتنبر2018 إلى بيت أرملة المناضل موريس ليعترف أمام العائلة ان موريس اودان قتل من طرف النظام الاستعماري الفرنسي،وان فرنسا استعملت التعذيب أثناء حرب في الجزائر..

ولقد رحبت أرملة موريس وابنته والعائلة بهذا الاعتراف والكشف عن حقيقة ظلت لسنوات مغيبة وقالت ارملته جوزيت:( هذا الاعتراف سيدخل في اطار محاربة سياسة التعذيب التي استخدمت للقمع ونشر الرعب في العالم) .

وطالبت ابنة موريس بالكشف عن حوالي 3000مفقود أثناء الحرب الاستعمارية بالجزائر،من بينهم فرنسيين مناهضين للاستعمار .

والمناضل موريس اودان انتسب للحزب الشيوعي الفرنسي أستاذ للرياضيات بجامعة الجزائر ناضل جانب الو طنيين بالجزائر من أجل الاستقلال واختطف واغتيل في سن 25 وتطرح هذه الخطوة التي سيكون له أثر كبير على انتهاكات الماضي ليس في الجزائر بل عدد من البلدان والتي ستكون لها تداعيات لا يمكن وقفها....

ونتطلع نحن كذلك أن تشكل هذه الخطوة حافزا للمناضلين الحقوقيين الديمقراطيين بالمغرب للمطالبة بكشف حقيقة عدد من الملفات والحالات ومن ضمنهم قضية اختطاف واغتيال الشهيد المهدي بنبركة، وتحديد المسؤوليات والمساءلة والاعتذار، ووضع حد للبنية السياسية والدستورية والسياسات المسؤولة عن انتهاكات الماضي والحاضر




تعليقات الزوار