إغلاق
إغلاق
البحث
أبحث عن:
مناجاة الروح .. بقلم .. تغريد علي
الكاتب : تغريد علي | الخميس   تاريخ الخبر :2018-08-30    ساعة النشر :08:18:00

مناجاة الروح ..

 

جلست تستعيد شريط ذكرياتها كعادتها منذ كانت طفلة صغيرة على حافة النافذة مكانها المفضل ...فعندما تتعبنا الحياة نلجأ لتلك الأمكنة المليئة بالحب ..هناك.. حيثكانت ضحكاتهم تملأ المكان لحنا جميلا وهي وعيونهم تفيض محبة وقلوبهم تهدي حنانا بلا حدود.. كانوا سعداء بالرغم من بساطة حياتهم. لأن الحب كان وحده سيد الموقف.

وعينا تلك الصغيرة تتنقل بين النافذة والموجودين كأنها كاميرا تسجل لقطات السعادة وتخبئها لتستعيدها كلما فاض بها الشوق وغلبها الحزن وكسرتها الخيبات لعلها تعطي روحها دفعا جديدا للحياة..

تذكرت...كلمات جدتها لأختها الكبرى عندما طرق باب قلبها الحب.. يا ابنتي. .

اعلمي بأن الحب ليس رحلة سعيدة.. واعلمي بأنه لن يعطيك كل ما تتمنيه فلربما يا صغيرتي اعترتك الخيبات ولربما صادفت روحك العقبات

واعلمي.. أن الحب علة ليس منها شفاء.. فتزودي بالقوة و الصبر.. وكوني قوية عندما يسقطك الحنين ظبية صغيرة بين فكي ذئب فالحب يا صغيرتي جميل كنور. كنار في شتاء بارد ..ما إن اقتربت إليه يتحول الجمال ألمالا حدود له ..فكوني أنت يا بنيتي في تلك المسافة التي تجعلك في مأمن من آلامه ..وأياك يا صغيرتي أن تعشقي مزارع فاعلمي أنه يزرع الجوري ثم يقتله بقطفه ولا تعشقي أمير فعشقه مجنون ..و لا تعشقي فنان فإنه يستطيع أن يغير عليك لون الزمان

واعلمي.. بأنني مهما نصحت لك.. فالحب يا صغيرتي لا ينتظر أن يخطه رسام.. الحب كسيل العرم.. إن دخل روحا لم يبقى منها إلا خرابا تنعق في جنباته الغربان.. فدعك من قيد الهوى.. فهو كختم سليمان على قماقم الجان...

بقلم .. تغريد علي




تعليقات الزوار