إغلاق
إغلاق
البحث
أبحث عن:
مُعاتبة نفس .. نادين حيدر
الثلاثاء   تاريخ الخبر :2018-08-28    ساعة النشر :08:19:00

لو كتبت "انا وحدي"، سيمتليء صندوق الرسائل بعشرات الرسائل من أصدقائي، سيغلب على هذة الرسائل طابع العتاب واللوم منهم، سيحاولون جاهدًا إثبات إنني لست وحدي، قد يجعلوني أشك في شعوري حتى يصل بي الأمر حد الجنون ..

لكنني وحدي يا أصدقائي، أنتم رائعون لكنكم لستم معي، كم مرة أخبرتكم إنني مُتعب ولم يتحرك أحد خطوة نحوي على العكس لم أجد منكم الا التهوين السخيف مما أشعر به، كم مرة طلبت منكم ان تتذكرونني ولو صدفة كل فترة ومع ذلك كنت أجدكم تتذكرون وتمدحون الجميع وانا مجرد طيف عابر لا يتذكره أحد، كم مرة أخبرتكم إنني لست على ما يرام ولم أجد منكم من يحاول ولو مجرد محاولة لأسعادي، كم مرة شعرت بالضيق فأغلقت كل وسائل التواصل معي وعندما عدت لم يسألنني أحد عن اسباب غيابي الطويل بل لم يلاحظ احد من الاساس إختفائي ..

انا لا القي لوم على أحد، لا أحمل بداخلي اي مشاعر رفض او سخط عليكم، لكن انا وحدي، وحدي تمامًا بلا أصدقاء، هذة حقيقة مزعجة لكنني أشعر بها .




تعليقات الزوار