إغلاق
إغلاق
البحث
أبحث عن:
وعلى ضفاف بحيرة/اسامة خطيب
الكاتب : الحدث اليوم | الخميس   تاريخ الخبر :2018-08-02    ساعة النشر :21:52:00

وعلى ضفاف بحيرة
كانت حُفرةً حتى سكبتُ فيها ذكرياتي
وملأتها أحلاماً بحبٍ ووطنْ
جلستُ حاملاً صنارتي أصطاد
من الكلمات المراوغة أشقاها
فأرسُمُ الحقيقة في صورةٍ
سيرون فيها وجهي الحزين فقط
وتضيع الحدود بين الأحمر والأخضر
يذوب المعنى كما يشاؤون
فأقعُ حيث يُفَسِّرني خيالهم
ولا يروني حاملاً روحي نحو قلوبهم
ولأني أعرف أنهم كذلك أُحبهم
فأنسجُ حول عُزلتي ضباباً
كي لا أجرح مساحاتهم
وأراهم من خلفهِ يُجْرونَ حساباتهم
وعلى رفوف مكتباتهم أرى
كتباً أرى ، في الحب وأرى كتب التفاسير
في الأدب أرى والشعر ..
وكتبٌ تَسْردُ الأساطير
حتى شَدّتْ كلمة مراوغةٌ
خيط صنارتي ..
أعادتني حيث كنت ..
على ضفاف بحيرة كانت حفرة
ملأتها أحلاماً بحبٍ وفرح
وجلست أصطاد .. وما كان صيديّ
إلاّ كلمة مراوغة ، أُلهي بها روحي
للتوّ كتبتُ




تعليقات الزوار