إغلاق
إغلاق
البحث
أبحث عن:
استعداداً للدورة 60 لمعرض دمشق الدولي.. 18 دولة تثبت مشاركتها فيه.-لين محمد
الكاتب : الحدث اليوم | الثلاثاء   تاريخ الخبر :2018-07-17    ساعة النشر :15:27:00

استعداداً للدورة 60 لمعرض دمشق الدولي.. 18 دولة تثبت مشاركتها فيه.

لين محمد

كشف مديرعام مؤسسة المعارض والأسواق الدولية فارس كرتللي عن أسماء الدول الـ 18 التي ثبتت مشاركتها رسمياً في الدورة الـ 60 لمعرض دمشق الدولي، والدول التي أبدت استعدادها للمشاركة وهي الجمهورية الإسلامية الإيرانية والعراق وبيلاروسيا وأرمينيا والسودان وإيران واندونيسيا وأبخازيا والباكستان ولبنان واليمن والهند وبلغاريا وكوبا وكوريا الشمالية والبرازيل ومصر وعمان وليبيا.‏‏

‏‏وأشار كرتللي إلى أن كامل مساحة مدينة المعارض على طريق مطار دمشق الدولي والبالغة 80 ألف متر مربع تم إشغالها حيث تم حجز وتوزيع المساحات والأجنحة بين القطاع العام والخاص والمشاركات الدولية (سواء بشكل مباشر أم عن طريق شركات وفعاليات ممثلة لها)، موضحاً أن المؤسسة ستقوم باستغلال كلّ متر مربع في المدينة ومنها المساحات المكشوفة عن طريق بناء صالات مسبقة الصنع وذلك بهدف استيعاب أكبر حجم من المشاركات، مبيناً أن قطاع الأعمال من اتحادات الغرف التجارية والصناعية والمصدرين حجزوا 8 ألاف متر مربع للقطاع الزراعي و8 آلاف متر مربع للقطاع النسيجي و6 آلاف متر للقطاع الهندسي والكيميائي بالإضافة إلى مشاركة اتحاد الحرفيين في أجنحة خاصة للصناعات اليدوية بمساحة تصل إلى 3 آلاف متر مربع.‏‏

وأضاف كرتللي أن هناك جناح خاص لمعرض الباسل للاختراع والإبداع بمساحة تصل إلى 1820 متر مربع، وجناح مستقل لوزارة الكهرباء بمساحة 382 متر مربع، إلى جانب مشاركة هيئة تنمية الإنتاج المحلي والصادرات بمعرض دائم للمنتجات التصديرية، وكذلك مشاركة هيئة تنمية المشروعات الصغيرة والمتوسطة بجناح مستقل بمساحة 700 متر، بالإضافة إلى مجموعة مشاركات ضمن الجناح السوري من قبل وزارات الزراعة والإصلاح الزراعي والتربية والنفط والثروة المعدنية والإدارة المحلية والبيئة والاشغال العامة والإسكان والنقل والصناعة والموارد المائية والهيئة العليا العلمية وإدارة المشاريع الإنتاجية، يضاف إلى كل ذلك المركز الإعلامي العصري والمتطور التابع لوزارة الإعلام والذي سيتم تجهيزه بكافة الوسائل والأدوات والتجهيزات (مكاتب ـ أجهزة كومبيوتر ـ انترنت …) التي تمكن وتساعد الصحفيين في إيصال الصورة الحقيقية للنسخة الـ 60 لمعرض دمشق الدولي الذي عاد وللسنة الثانية على التوالي ليفتح أبوابه من جديد بعد توقفه القسري والمؤقت نتيجة إرهاب المجموعات التكفيرية المسلحة.‏‏

كرتللي قال أن الدورة القادمة للمعرض ستشهد أيضاً إقامة معرض زراعي مستقل ومتخصص سيقام ضمن جناحين بمساحة تصل إلى 700متر بالإضافة إلى المساحة المكشوفة التي تم تخصيصه بها، إلى جانب المعرض الدائم للصناعات اليدوية الذي تم تخصيصه أيضاً بجناح خاص مكون من كتلتين وذلك بإشراف ومتابعة إدارة الاتحاد العام الحرفيين.‏‏

وأكد كرتللي وجود العشرات من الطلبات المقدمة تتم دراستها حالياً منها (على سبيل المثال لا الحصر) هيئة الاستثمار وبنك الدم ووزارة الصحة واتحاد نقابات العمال واتحاد شبيبة الثورة والمؤسسة السورية للبريد إضافة إلى جهات عامة أخرى ثبتت مشاركتها رسمياً بالمعرض منها المؤسسة العامة للمناطق الحرة على مساحة 1000 متر ومؤسسة التجارة الخارجية على مساحة 263 متراً، ووزارة الثقافة والشركة السورية للاتصالات على مساحة 80 متراً بجناح خاص لها، مشيراً إلى أن حجم المشاركة خلال هذا العام (من حيث العدد والمساحات) ستكون أكبر من العام الماضي بعد النجاح الكبير الذي تم تسجيله في النسخة السابقة من المعرض والإقبال الكبير الذي حظيت به بعد الانتصارات التي حققها بواسل الجيش العربي السوري واتساع مظلة الأمن والاستقرار في العاصمة دمشق ومحيطها بعد تطهيرها بالكامل من الإرهاب والإرهابيين.‏‏

منوهاً إلى أن معرض دمشق الدولي أثبت أنه نافذة حقيقية للاقتصاد السوري وأتاح أمام المشاركين من الداخل والخارج الاطلاع على الفرص الاستثمارية التي تعرض وفرصة لتصدير المنتج السوري إلى الخارج.




تعليقات الزوار