إغلاق
إغلاق
البحث
أبحث عن:
كتب / أمجد إسماعيل الآغا .. قمة هلسنكي و الأزمات الدولية .. ملفات شائكة بحاجة لحلول .
الكاتب : أمجد إسماعيل الآغا | الثلاثاء   تاريخ الخبر :2018-07-17    ساعة النشر :13:05:00

كتب / أمجد إسماعيل الآغا .. قمة هلسنكي و الأزمات الدولية .. ملفات شائكة بحاجة لحلول  .

 

مزدحمة طاولة هلسنكي بالملفات الثقيلة و الشائكة ، الرئيسين الروسي فلاديمير بوتن و الأمريكي دونالد ترامب سيجتمعان و في جعبة كل منهما أوراق ضغط سياسية و ميدانية ، فالقطبين الروسي و الأمريكي لديهم الكثير من الاختلاف في وجهات النظر تجاه القضايا الدولية و الإقليمية ، حيث لا يُتوقع لهذه القمة أن تخرج بحلول سحرية تُنهي الكثير من القضايا في المنطقة ، فالمقاربات و القراءات الاستراتيجية لكل طرف أبعد من أن تُثمر نجاحات تؤدي في النهاية إلى تهدئة التوتر ، هذا التوتر الذي عَصف بالعالم خلال السنوات الماضية و تحديدا إبان ما سمي بالربيع العربي و انعكاساته الإقليمية و الدولية ، و بالتالي لا يوجد تصور يمكن من خلاله قراءة النتائج المشتركة التي سيخرج بها الطرفان للتخفيف من حدّة ما يجري في العالم ، بل على العكس من ذلك سيحتاج الطرفين الروسي و الأمريكي لأكثر من قمة تكون سبيلا في انتصاف كفة الميزان بينهما ، و عليه و كقراءة أولية ستكون قمة هلسنكي فقط لرصد التوازنات و البحث عن فُرصٍ للحلول و التسويات بعد المعارك السياسية و الميدانية التي شهدتها الخارطة الدولية .

ملفات شائكة و معقدة .

ملفات عديدة ستُفتح في هلسنكي ، و لعل الملف السوري سيكون أبرزها بعد ان أصبحت الحرب على سوريا تمثل " بيضة القبان " في كل الملفات الدولية و الإقليمية ، فتموضع الأزمة في سورية على خارطة الهندسة الأمريكية للنفوذ ، جعل من سورية بؤرة للتداعيات الدولية التي شاركت بها قوى إقليمية خليجية تركية اسرائيلية لإسقاط الدور المحوري الذي تمثله الدولة السورية في الشرق الأوسط ، و بلا شك فإن المخطط الأمريكي عبر استخدامه الأدوات الإرهابية كان يريد توطين الإرهاب ليس في سوريا فحسب ، بل في الشرق الأوسط كاملا ، غير أنه و في ظل هزيمة المخطط الأمريكي في إسقاط الدولة السورية أولا و إقصاء الدور المحوري لسوريا ثانيا ، برزت المعضلة الأمريكية في طريقة التعاطي مع الخلافات المتكررة مع الروسي تجاه الأزمة السورية ، و هذا الأمر يطرح إشكالية واضحة بين القطبين حول التعاطي مع أسس الحل في سوريا ، خاصة بعد الإنجازات التي حققها الجيش السوري و حلفاؤه و التي بدورها ستفرض إيقاعاً و نمطاً محدداً في طريقة التعاطي مع الملف السوري على طاولة هلسنكي .

الورقة الأقوى بيد روسيا .

روسيا التي نجحت في فرض توازن استراتيجي مع واشنطن في سوريا ، الأمر الذي انعكس على النظام العالمي لجهة بناء التوازنات الدولية ، كما تمكنت روسيا و عبر الدولة السورية و نجاحاتها العسكرية و السياسية من قطع طريق الغرب عبر التدخل في الشأن السوري و فرض الحلول ، إضافة إلى أن روسيا تمكنت من قصم ظهر الإرهاب العالمي في إطار استراتيجية محكمة قامت بتنفيذها ليس في سوريا فحسب ، بل على امتداد الخارطة الإقليمية و الدولية ، و من اللافت أنه قبل بدء القمة بين بوتن و ترامب ، فرضت روسيا شروطها ، فقد قال وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف أن " المطالبة بانسحاب إيران الكامل من سورية غير واقعي " ، كما أكد لافروف خلال اجتماعه مع نظيره الأردني أيمن الصفدي أن " إيران واحدة من القوى الرئيسية في المنطقة وأنّه من غير المنطقي على الإطلاق توقّع تخليها عن مصالحها " ، إذاً بات من الواضح أن أوراق القوة بيد روسيا ستكون مفتاحا للبحث عن حلول و ليس فرضها ، خاصة أن الروسي و الأمريكي غير حاضرين لمواجهة عسكرية من جهة ، كم أن الأمريكي ليس في وارد الانسحاب من سوريا في الوقت الراهن من جهة أخرى ، لذلك لا بد من التأسيس لخارطة طريق تفاوضية بين الطرفين ، تكون تمهيدا لحلحلة الكثير من القضايا الدولية و الإقليمية .

الرمزية التاريخية .

بقي أن نَذكر بأن انعقاد هذه القمة في عاصمة فنلندا "هلسنكي"، لها رمزية تاريخية بين البلدين  ،  ففي عام 1975 استضافت هذه العاصمة الرئيس الأمريكي "جيرالد فورد" و " ليونيد بريجنيف" رئيس الاتحاد السوفييتي ،حيث أفضى لقاؤهما إلى توقيع اتفاقية تحسين العلاقات بين البلدين، ممهورةً بتوقيع 35 رئيس دولة آنذاك ،  وتكرر اللقاء بين رؤساء الدولتين خلال عامي " 1990- 1997 "   في هلسنكي أيضاً، للتباحث بشؤون أزمة الخليج ، وتقريب وجهات النظر  إبان الحرب الباردة حسب مخرجات الاجتماعات وقتها ، لكن اليوم الظروف و الوقائع الدولية مختلفة تماما عما كانت عليه في السابق لجهة تعاظم الدور الروسي في المنطقة ، و فرضه توازن دولي جديد ، فهل ستكون قمة هلسنكي 2018 بداية النهاية لعلاقات روسية أمريكية متوتّرة ؟ أم ستفتح بوابات واسعةً  لتحالفات جديدة ، على هرمها "بوتين و ترامب" ، لإدارة الصراعات المتأجّجة وتمرير المصالح الاقتصادية والسياسية لكلا البلدين؟ .

 




تعليقات الزوار