إغلاق
إغلاق
البحث
أبحث عن:
بيان اليسار الديمقراطي في المغرب حول الأحكام الصورية الجائرة في حق معتقلي الريف
الكاتب : الحدث اليوم | الخميس   تاريخ الخبر :2018-06-28    ساعة النشر :11:25:00

اليسار الديمقراطي في المغرب يدين الأحكام الصورية الجائرة في حق معتقلي الريف

اجتمعت مكاتب شبيبات اليسار الديمقراطي المكونة من شبيبة النهج وشبيبات فيدرالية اليسار (الشبيبة الطليعية، حركة الشبيبة الديمقراطية التقدمية، منظمة الشباب الاتحادي) بشكل طارئ عقب الأحكام الجائرة في حق معتقلي حراك الريف المرحلين إلى الدارالبيضاء والتي وصلت إلى 20 سنة في حق مجموعة من شباب الوطن، ذنبهم الوحيد مطالبتهم بحقوقهم العادلة والمشروعة في الكرامة والحرية والعدالة الاجتماعية، هاته الأحكام التي تؤكد زيف الشعارات الرنانة التي يحاول من خلالها النظام المخزني التمويه عن طبيعته الاستبدادية (العهد الجديد، الدستور الجديد، استقلالية القضاء...).

فبعد أزيد من سنة على انطلاق المحاكمات الصورية والتي تمسك فيها معتقلو حراك الريف ببراءتهم، وإنكار كل التهم الموجهة إليهم، أبت السلطة القضائية المتحكم فيها، إلا أن تعيدنا إلى سنوات الجمر والرصاص وتبين بالواضح والملموس استمرار قضاء التعليمات، ليؤكد المخزن بذلك عن إصراره تفويت أي فرصة لبناء مصالحة حقيقية مع جزء من الوطن الجريح والمتمثل في الريف، الذي عانى ولا زال يعاني من الحصار والعسكرة والمحاكمات الصورية في حق أبنائه البررة.

وبناء عليه، فإن مكاتب شبيبات اليسار الديمقراطي:

• تدين الأحكام الجائرة في حق معتقلي الريف، والتي بلغت أزيد من 300 سنة؛

• تطالب بالإطلاق الفوري واللامشروط لسراح المعتقلين السياسيين وعلى رأسهم معتقلي الريف؛

• تؤكد دعمها ومؤازرتها للمعتقلين وعائلاتهم في مواجهة كل الممارسات اللاديمقراطية واللاشعبية للنطام المخزني

• تناشد كل الهيآت الديمقراطية والتقدمية إلى التحرك العاجل واتخاذ كل الأشكال النضالية الكفيلة بفرض إطلاق سراح كافة المعتقلين السياسيين وعلى رأسهم معتقلي الريف؛

• تدعو كل مناضلاتها ومناضليها والمتعاطفات والمتعاطفين معها وعموم المواطنات والمواطنين إلى الانخراط في مختلف المبادرات النضالية التضامنية مع المعتقلين عبر مختلف ربوع الوطن.




تعليقات الزوار