إغلاق
إغلاق
البحث
أبحث عن:
هل السّرقة الفكريّة من أخلاقيّات الصّحافة وتؤدّي للصّدارة ؟.
الكاتب : نبيل أحمد صافية | الاحد   تاريخ الخبر :2018-06-24    ساعة النشر :11:49:00

هل السّرقة الفكريّة من أخلاقيّات الصّحافة وتؤدّي للصّدارة  ؟.

بادئ ذي بدء أودّ الإشارة لاهتمام السّيّد وزير الإعلام الموقّر بحالة أولئك الذين يسرقون فِكَر أشخاص وتحليلاتهم وتحقيقاتهم الإعلاميّة ، والتّدقيق من أجل بناء الوطن بصورة صحيحة ، وهو يسعى لمعالجة أمور عديدة في الإعلام لخدمة إعلامنا الوطنيّ  ، وبرز في الإعلام أو الصّحافة بصورة عامة حالات السّرقة الفكريّة أو الانتحال والتّملّك غير الشّرعيّ وخرق أخلاقيّات الصّحافة وحالة النّسخ والاستنساخ والاستبدال وتسلّق الآخرين إلى كراسي الثّقة والقيادة ، وهم يعتقدون أنّهم لن يُكشَفوا ولن يتمّ البحث في أعمالهم ، وما نقلوه من فِكَرٍ يعتقدون أنّهم يستطيعون أن يأخذوها من أفكارنا دون أن نعرف أو نكشف الحقيقة للنّاس وتُكشَف حقيقتهم ، وتُظهِر تدنّي مستوى بعض تلك الأقلام الإعلاميّة الدّخيلة على الإعلام بمختلف أشكاله إن كان مسموعاً أو مقروءاً أو مرئيّاً ، وإنّنا لا نتبرّع بأفكارنا لأحد لأنّ عامل الإبداع يمكن العودة إليه بتواريخ محدّدة حتّى لا يقوم أحد بسرقة مضمونها من المقالات والأعمال التي يقوم بها المرء بصورة عامة ، وإنّي على ثقةٍ أنّ السّيّد الوزير سيعمل على كشف سارقي الفِكَر وتوقيف عجلة السّرقة من أيّ أحد عندما يوقفهم عند حدّهم أثناء كشف أمرهم .   

وسؤالي الآن : لماذا يقوم بعض الصّحافيين بالسّرقة من أعمال غيرهم ؟ .

فإذا كان همّهم السّرقة الفكريّة أو الانتحال والتّملّك غير الشّرعيّ وخرق أخلاقيّات الصّحافة وحالة النّسخ والاستنساخ والاستبدال فالأفضل لهم البعد عن العمل الصّحفيّ ، وليس سرقة الفِكَر بتغيير عناوين أو بعض كلمات والأفظع من هذا وذاك النّقل الحرفيّ ودون أن يشيروا إلى مصدر المعلومات ، أفلا يشعرون بالعار ، وبعضهم قد يجعل من نفسه مستشاراً إعلاميّاً أو ما شابه ، وكيف ستكون حالهم عند افتضاح أمرهم كما حدث مع بعض المدّعين العمل الصّحفيّ ؟!.

وسؤالنا :

لماذا لا يتمّ استثمار صاحب الفكرة أو الفِكَرِ التي تمّت سرقتها ؟ أليست الفكرة بحاجة إلى متابعة أم أنّ الفكرة تتمّ سرقتها ولا تحتاج لمتابعة ومراقبة وإشراف وتحسين وتطوير عبر تفكير استراتيجيّ يعمل للتّطوير وفق مشروع الإصلاح الإداريّ الذي دعا إليه السّيّد رئيس الجمهوريّة أمام السّادة الوزراء في اجتماعه بهم خلال الجلسة الأسبوعيّة الدّوريّة لمجلس الوزراء ؟!..

بقلم : نبيل أحمد صافية

                 عضو المكتب السّياسيّ والقيادة المركزية في الحزب الدّيمقراطيّ السّوريّ .

         وعضو اللجنة الإعلاميّة  المنبثقة عن مؤتمر الحوار الوطنيّ في الجمهوريّة العربيّة السّوريّة ، وعضو الجمعيّة السّوريّة للعلوم النّفسيّة والتّربويّة .




تعليقات الزوار