إغلاق
إغلاق
البحث
أبحث عن:
قمة ترامب - اون وسط إجراءات أمنية باستخدام سفن حربية
الكاتب : الحدث اليوم | الثلاثاء   تاريخ الخبر :2018-06-12    ساعة النشر :10:32:00

قمة ترامب - اون وسط إجراءات أمنية باستخدام سفن حربية

 

عقد الرييس الاميركي دونالد ترامب ونظيره الكوري الشمالي كيم جونغ اون قمة مهمة في سنغاورة، وانتهى اول لقاء بينهما بعد ثمان واربعين دقيقة من بدايته بحضور المترجمين فقط، وانتقلا بعده الى اجتماع ثان موسع بحضور مساعديهما. واعلن ترامب ان اللقاء كان جيدا جدا. وقال "كيم" انه جاء الى القمة بعد التغلب على كل العقبات.

 

بمصافحة وابتسامات بدأت في سنغافورة القمة بين الرئيس الأمريكي دونالد ترامب ونظيره الكوري الشمالي كيم جونغ  اون، ليشيد كل منهما باللقاء بعد شهور قليلة من تبادلهما الإهانات والتهديدات بحرب نووية.

 

القمة بدأت مغلقة بعد دقائق من المصافحة التاريخية بين الرئيسين واستمر اللقاء الذي لم يحضره سوى مترجمي الرئيسين لمدة خمسة واربعين دقيقة على أن تبدأ لقاءات أخرى موسعة بين مساعديهما الدبلوماسيين. فيما أشار بيان للبيت الأبيض إلى أن الرئيس الاميركي سيعقد مؤتمرًا صحافياً قبيل توجهه إلى الولايات المتحدة مساء اليوم.

 

الزعيم الكوري الشمالي اكد أن البلدين تجاوزا عقبات كثيرة من أجل أن يرى هذا اللقاء النور.

 

اما الرئيس الاميركي توقعَ في بَدْءِ القمة أنْ تَجمَعَهُ علاقةٌ رائعة بالزعيمِ الكوري الشمالي كيم جونغ-أون بحَسَبِ تعبيرِه.

 

وتتناول القمة بشكل اساس ملفي السلاح النووي الكوري الشمالي والوجود الامريكي في كوريا الجنوبية حيث تأمل واشنطن أن تسفر هذه القمة عن بدء عملية تمهد لنزع السلاح النووي من شبه الجزيرة الكورية. بالمقابل تعهدت أميركا بتقديم ضمانات أمنية غير مسبوقة لبيونغ يانغ إذا بدأت في نزع سلاحها النووي بشكل نهائي يمكن التحقق منه ولا رجعة فيه.

 

وشهدت السواحل المحيطة بجزيرة سنتوسا حيث يقع فندق كابيلا الذي يستضيف القمة إجراءات أمن غير مسبوقة باستخدام سفن حربية ومروحيات.

 

وفيما يتساءل المحللين عن السبب الذي قد يدفع كيم إلى التخلي عن أسلحته النووية بعد أن عانى الكثير لامتلاكها، تتجه أنظار العالم بأسره إلى سنغافورة مع السؤال نفسه هل سينجح الرئيس ترامب بدفع بيونغ يانغ إلى التخلي عن هذا السلاح.




تعليقات الزوار