إغلاق
إغلاق
البحث
أبحث عن:
أكثر من 31 مليار ليرة التكلفة التقديرية لتأهيـل خدمــات البنــى التحتيــة بريــف حمــص الشـمالي
الكاتب : الحدث اليوم | الجمعة   تاريخ الخبر :2018-06-01    ساعة النشر :13:58:00

أكثر من 31 مليار ليرة التكلفة التقديرية لتأهيـل خدمــات البنــى التحتيــة بريــف حمــص الشـمالي

تستمر الورشات المختلفة بالعمل بريف حمص الشمالي بهدف تأمين خدمات البنى التحتية، وإعادة الحياة الطبيعية بعد أن تم تحرير قرى الريف مؤخرا، ففي مجال الكهرباء أكد مدير عام شركة الكهرباء بحمص المهندس مصلح الحسن أن الورشات العاملة هناك تتابع إعادة تأهيل التوتر المتوسط ومراكز التحويل وشبكات التوتر المنخفض
وتأمين التيار الكهربائي لقرى الريف الشمالي الغربي ( تلدو- كفرلاها - تلذهب - الطيبة - برج قاعي)، كما تعمل الورشات لإعادة تأهيل التوتر المتوسط ومراكز التحويل، وشبكات التوتر المنخفض لمناطق الريف الشرقي للرستن ( حميمة - الحميس - الحمرات - الظاهرية - الوازعية - الغاصبية - أبو همامة - عسيلة - دير فول - عز الدين - القنيطرات - سليم )، وكانت الورشات قد أعادت تأهيل شبكات التوتر المتوسط ومراكز التحويل وشبكات التوتر المنخفض وتأمين التغذية الكهربائية لمحطات ضخ المياه في تلبيسة والرستن، كذلك إعادة تأهيل التيار الكهربائي المغذي لمقرات الحكومية في تلبيسة. وتم تأهيل التوتر المتوسط في قرية الدار الكبيرة وأصبح جاهزا، وأضاف الحسن: إن حجم الأضرار كبير جدا ووصلت نسبته في بعض الأماكن إلى 100% ، وقُدرت الأضرار الكلية بـ 12 مليار ليرة سورية، ووصلت قيمة الأعمال المنفذة حتى الآن إلى 200 مليون ليرة سورية.‏

أما في مجال القطاع الصحي فذكر مدير صحة حمص الدكتور حسان الجندي أن المراكز الصحية الموجودة في ريف حمص الشمالي ( تلدو - كفرلاها - الرستن - تلبيسة ) ما زالت تستقبل المراجعين وتقدم الخدمات الطبية للمواطنين وخاصة بالنسبة للقاحات الأطفال، كما تتم معالجة حالات اللشمانيا التي تفشت مؤخرا بسبب غياب النظافة، ويلزمها بعض المواد والتجهيزات، وهي لم تتوقف عن العمل خلال الفترة الماضية، وسيتم تخصيص المنطقة بثلاث سيارات إسعاف.‏

أما فيما يخص مياه الشرب فأكد مدير مؤسسة المياه والصرف الصحي أن وضع شبكة مياه الشرب في منطقة الحولة والرستن جيدة، ولكنها سيئة في الغنطو وتير معلة. وستتم المباشرة بإعادة تأهيلها.‏

وذكر مدير التجارة الداخلية وحماية المستهلك محمود الصليبي أن الأفران بدأت عملها في اليوم التالي لخروج الجماعات المسلحة من المنطقة، وبذلك انتهى استغلال المواطنين من قبل ضعاف النفوس حيث كان يصل سعر ربطة الخبز الواحدة إلى 400 ليرة وأحيانا أكثر من ذلك. وينتج فرن الرستن حوالى 16 طناً من الخبز يومياً.‏

من ناحية أخرى فقد تم توفير كل السلع والحاجات الاستهلاكية في صالات السورية للتجارة حسب ما ذكر مدير السورية للتجارة ياسر بلال وبأسعار معقولة.‏

وفي قطاع التربية تعرضت معظم مدارس الريف الشمالي للتخريب وسيتم البدء بإعادة تأهيلها لتكون جاهزة مع بداية العام الدراسي القادم.‏

وتُقدر القيمة المالية لإعادة تأهيل البنى التحتية من مياه وكهرباء واتصالات ووحدات إدارية ومخابز في قرى وبلدات الريف الشمالي بحمص بـ 31 مليار و664 مليون ليرة سورية، وسيتم التركيز بداية على الأولويات الضرورية التي سيُرصد لها من موازنة لجنة إعادة الإعمار.‏




تعليقات الزوار