إغلاق
إغلاق
البحث
أبحث عن:
حلب: عودة أكثر من 1000 محل تجاري للعمل وجهود مستمرة لتفعيل الواقع الاقتصادي في المدينة القديمة بحلب
الكاتب : الحدث اليوم | الاحد   تاريخ الخبر :2018-05-27    ساعة النشر :16:29:00

حلب:
عودة أكثر من 1000 محل تجاري للعمل وجهود مستمرة لتفعيل الواقع الاقتصادي في المدينة القديمة بحلب وتسهيلات للراغبين بالترميم
تتواصل في حلب الجهود الرامية لإعادة تفعيل مختلف جوانب الحياة الاقتصادية والتجارية في المدينة القديمة وتأهيل وترميم المنشآت المتضررة جراء الارهاب ويترافق ذلك مع عزيمة واصرار من الأهالي على استكمال اعمال ترميم عقاراتهم واعادة فتحها من جديد وقد بلغ اجمالي المحال التجارية التي تمت اعادة فتحها في مختلف احياء المدينة القديمة 1037 محلا تجارياً تشمل مختلف الأنشطة التجارية والاقتصادية والسياحية وموزعة على المحاور والشوارع الرئيسية والفرعية والخانات والأسواق التجارية القديمة ، فيما تتواصل اعمال تأهيل الكثير من المحلات التجارية الاخرى التي سيتم فتحها واستثمارها من قبل أصحابها خلال الفترة القريبة القادمة
وفِي اطار سرعة إنجاز معاملات المواطنين وتبسيط الاجراءات لتمكينهم من تأهيل وإصلاح محالهم التجارية المتضررة في المدينة القديمة اقرت لجنة حماية المدينة القديمة خلال اجتماعها محافظ حلب السيد حسين دياب العديد من القرارات الهادفة بمجملها لتمكين الأهالي والفعاليات الاقتصادية من اعادة تأهيل العقارات المتضررة وتذليل كل عقبة تواجههم وابرز هذه القرارات هي :
- منح المالك أياً كانت حصته السهمية في العقار المهدم جزئياً والذي له اوصافاً عقارية مطابقة للواقع رخص للأعمال البسيطة والترميمية
- امكانية الاعتماد على أي حكم قضائي صادر بتوصيف العقار او السجلات المالية التي تحوي توصيفاً للعقار على منح رخص الترميم البسيطة للعقارات المملوكة على الشيوع ، وفِي حال الضرر الجزئي لهذه العقارات وعدم وجود اَي وثيقة تثبت الملكية والأوصاف وحدود العقار فيمكن العودة لمعظم المالكين او الشاغلين او المستأجرين وأخذ تصاريح منهم تحدد الملكية وحدودها لكل منهم والأوصاف لمنح الرخصة المذكورة
- امكانية الاستناد على وجود اشغال في السجلات المالية من عام 2010 وما قبل لمنح تراخيص الترميم
- في حال التهدم الكامل للعقارات وعدم وجود جميع المالكين وعدم وجود موافقة من المالك لإعادة البناء يمكن للمستأجر او صاحب حق الفروغ اللجوء للقضاء لاستصدار القرار الذي يسمح له بإعادة البناء
- السماح بتغيير توظيف العقارات السكنية التي تملك حدوداً مشتركة مع محاور المدينة القديمة توظيفاً تجارياً وفقاً لنظام ضابطة البناء للمدينة القديمة المصدق عام 2007
- مخاطبة وزير الثقافة لتصحيح أوصاف العقارات بموجب الوقائع التي جرت قبل تاريخ تسجيل مدينة حلب على قائمة التراث العالمي وصدور الأنظمة العمرانية الخاصة بها
- التأكيد على عدم المساس بوظيفة الاسواق القديمة ومنع إقامة المخالفات بكافة اشكالها والالتزام بشروط العمل والخطوات الواردة في دليل ايكوموس الذي اعدته منظمة اليونسكو وصدر عام 2017
بالاضافة للعديد من القرارات الاخرى الهادفة بمجملها لإعادة الق الحياة ونبضها الى مختلف احياء وأسواق المدينة القديمة




تعليقات الزوار