إغلاق
إغلاق
البحث
أبحث عن:
بيان الحزب العربي الديمقراطي الناصري في مواجهة عربدة العدوان الثلاثي اﻷمريكي الفرنسي البريطاني
الكاتب : الحدث اليوم | السبت   تاريخ الخبر :2018-04-14    ساعة النشر :23:52:00

بيان الحزب العربي الديمقراطي الناصري في مواجهة عربدة العدوان الثلاثي اﻷمريكي الفرنسي البريطاني

يا جماهير أمتنا العربية بكافة أركان أرض...
إن ما حدث من عدوان بلطجي ثلاثي أمريكي بريطاني فرنسي فجر السبت الموافق 14/4/2018، لهو تكرار حرفي لعدوان سبقه على مصر العربية، في العدوان الثلاثي الصهيوني الفرنسي البريطاني.. تبدلت فيه فقط عصابة بعصابة أكبر، لا فرق بين أهدافها في تفتيت قوة وطننا العربي، وبعد نجاح جيشنا، قادة وشعبنا، في سوريا في اﻹجهاز على أدوات الاستعمار (داعش والنصرة وأخواتهما).
وتحت عناوين شتى أخصها وجود كيماوي بسوريا.. كما قيل وثبت كذبهم عن وجود سلاح نووي في العراق.
مبررات واحدة والهدف هو تفتيت المفتت وتقسيم المقسم لصالح سيطرة الكيان الصهيوني على المنطقة، ولتكون له الكلمة العليا واليد الطولى.. للسيطرة التامة على مقدرات أمتنا البشرية والاقتصادية واستنزاف ثرواتها واﻹجهاز على أمتنا... وبنظرة على خريطة الوطن العربي ومحيط مصرنا العربي غربا وشرقا وجنوبا، ليلاحظ أن الخناق اﻵن قائم ويدور حول مصرنا العربية، غربا في ليبيا، وما هو خاف على أحد ما وصلت إليه حالها.. وشرقا ما سبق وحدث في العراق، إلى جانب الصلف والاحتلال الصهيوني برعاية الولايات المتحدة الصهيونية، بالإضافة إلى ما يستكمل الآن بسورية، إلى ذلك جنوبنا الشرقي وما هو حادث في اليمن، والمحاولات القائمة في الجنوب، لقطع مياه النيل.. ولم يبق سوى الشمال وما يمكن عمله من اقتحام لسفن حربية وأساطير..
اﻷمر جد خطير.. فإما أن نكون أو لا نكون.. وما علينا إلا أن نقف مع سوريا، شعبا وجيشا وقيادة.. نقف مع أمننا القومي ضد البلطجية والغطرسة الصهيو أمريكية والغربية.. ونؤكد على ما يلي:
1- أن العدوان على سوريا هو استكمال واستمرار للعدوان الذي تشنه دول الاستعمار ضد الأمة العربية منذ عقود وفق هدفهم الاستراتيجي.
2- أن الحل الوحيد لﻷزمة السورية يكمن في الخيار السياسي بين كافة أطرافها وبعيدا عن التدخلات الخارجية على أرضية وحدة اﻷرض والشعب والجيش.
3- أن أمريكا والكيان الصهيوني والغرب الاستعماري هي رأس حربة الشر والفتنة في العالم والمنطقة بأسرها ﻹحداث الفتن والفوضى وسط شعبنا العربي كافة منعا لوحدته أرضا وشعبا وجيشا.
4- أن هذا العدوان الثلاثي يؤكد مجددا أن هذه الدول تنسق فيما بينها حول التشدق بالقانون الدولي وحقوق الإنسان، وفي الوقت الذي تصل فيه لجنة التحقيق الدولية، فإذا بالبلطجي الدولي يسبق عملها معتديا على أشقائنا في سوريا.
5- إننا في الحزب العربي الديمقراطي الناصري إذ نستنكر وندين هذا العدوان الغاشم على سوريا العربية.. ندعو الأمة إلى التماسك والتمسك العربي لوحدتها من أجل إفشال هذا المخطط الاستعماري ووقف نزيف الدم العربي في سوريا واليمن والعراق وليبيا، حفاظا على أمن الأمة العربية وسيادتها وتقدمها.
6- وإن حزبنا الناصري ليطالب الدولة المصرية باتخاذ ما يلزم، دولة ومؤتمرا للقمة العربية، بأن يكون قراراتها على مستوى الحدث تضامنا مع شعبنا العربي السوري، وجيشه وقيادته، حيث الدفاع عن سوريا هو من صلب الدفاع عن مصر وأمتنا العربية، ولا يجب التنازل عن دعمها.
عاشت سوريا أرضا وشعبا وجيشا وحدويا عربيا..
ولتسقط أنظمة التصهين وطابورها الخامس ذراع الاستعمار والعدوان الثلاثي الجديد القديم.




تعليقات الزوار