إغلاق
إغلاق
البحث
أبحث عن:
.. سيداتنا ...
الكاتب : د . محمد قطلبي سورية | الخميس   تاريخ الخبر :2018-04-12    ساعة النشر :10:00:00

... سيداتنا ...

نجومٌ بليلٍ في العلا تتوقّدُ
بأنوارها أرواحَنا تتصيّد

وجوهٌ كما بدرِ السماءِ مضيئةٌ
فسبحان خلّاقاً لخلقٍ وموجدُ

بها عطرُ بتلٍ بالزهور فريدةٌ
شذاها يضوعُ الطيبُ منه ويبعدُ

إذا نظرتْ سهمٌ يصيبُ بمقتلٍ
وإن أمعنتْ فالقلبُ للوصل ينشدُ

تداوي جراحاً للأنام بطرفها
بنظرةِ ودٍّ للجراحِ تُبدّدُ

إذا نطقتْ قالت كلاماً معبّرا
وإن صمتتْ تعبيرها يتسيّدُ

إذا ذهبتْ مالتْ خطاها بغنجةٍ
وإن رجعتْ عادتْ بضحكٍ تُغرّدُ

إذا لبستْ زادتْ أناقاً بما ارتدتْ
وثوبها من أوصافها يتكبّدُ

إذا عشقتْ كانت لحبٍّ مصونةً
ولو بغضتْ لا لا تغلُّ وتحقدُ

بها كبرياءٌ في الحنين لحبّها
ويبقى حنينٌ في الفؤاد معنّدُ

وإن جهرتْ بالشوق قالت أحاجياً
حكايا مع السّمارِ قولاً تُردّدُ

يفكُّ رموزاً من يريد وصالها
ليُفضي إليها ما يريد ويقصدُ

وإن عقدتْ عزماً وصار تناغماً
ستحفظُ حبّاً في الفؤاد وتوصدُ

وتبقى على عهدِ الهوى وأصيلهُ
وطبع الوفا في حبّها يتجسّدُ

وهذي صفاتٌ من صفات نسائنا
وفي حبّهم عهدٌ به نتعهّدُ

د . محمد قطلبي سورية




تعليقات الزوار