إغلاق
إغلاق
البحث
أبحث عن:
رأي سياسي الغوطة الشرقية إلى الحسم .. قريبا .
الكاتب : الخبير السياسي و الاستراتيجي الدكتور حسن مرهج إعداد .. أمجد إسماعيل الآغا | السبت   تاريخ الخبر :2018-03-10    ساعة النشر :14:43:00

رأي سياسي
الغوطة الشرقية إلى الحسم .. قريبا .
الخبير السياسي و الاستراتيجي الدكتور حسن مرهج
إعداد .. أمجد إسماعيل الآغا

عمليات عسكرية وُصفت بالدقيقة تلك التي نفذها الجيش السوري في محاور الغوطة الشرقية لدمشق ، إستهدافات مركزة تكفلت باختراق تحصينات المجموعات الإرهابية و تدميرها ، الأمر الذي انعكس تخبطا و انكسارا في صفوفها ، فالقرار السوري باجتثاث الإرهاب من الغوطة الشرقية لا بديل له ، و على الرغم من الاعتراض الأمريكي و الأممي على العملية العسكرية المستمرة في الغوطة الشرقية لدمشق الذي يرمي إلى إنقاذ الإرهابيين ، إلا أن التقدم المتسارع الذي يحققه الجيش السوري سيكون كفيلا بإعلان الغوطة الشرقية آمنة خلال أيام قليلة .
الخبير السياسي و الاستراتيجي الدكتور حسن مرهج ؛ أكد ، أن العمليات العسكرية دخلت في مراحلها النهائية بعد استقدام التعزيزات و استخدام الكثافة النارية التي أدت إلى انكسار واضح في صفوف المجاميع الإرهابية ، و بالنظر إلى الاستراتيجية التي يتبعها الجيش السوري يمكن القول أن الهدف البعيد للجيش السوري يتمثل في الدخول و الاختراق كرأس حربة بالاعتماد على العمليات النوعية و الدقيقة لكسر الخطوط الدفاعية الأولى للفصائل الإرهابية ، لتتساقط معاقلهم تباعا كأحجار الدومينو .
اضاف مرهج قائلا ، حالة التخبط و الانكسار في صفوف الفصائل الإرهابية تعود إلى اعتقاد هذه الفصائل أن القوات السورية لن تتمكن من اختراق التحصينات التي أقاموها و لن يتمكن الجيش السوري من كسر الصفوف الأولى و تشكيل خط دفاع تبعه تحرير العديد من البلدات ، و بالتالي كان عنصر المفاجأة هاما جدا إذ لم تتوقع تلك الفصائل الزخم الهجومي الذي يمتلكه الجيش السوري الذي أدى إلى انهيار متتابع في صفوفها ، و بطبيعة الحال فإن الفصائل الإرهابية كانت تعتمد على الخنادق و الأنفاق و السواتر التي حاولت الاستفادة منها لإعاقة تقدم الجيش السوري ، فضلا عن اتخاذ المدنيين دروعا بشرية ، لكن الاستراتيجية المتبعة جاءت بنتائج أبهرت صفوف المجاميع الإرهابية .
و بالسؤال عن أهم المحاور التي اعتمدها الجيش السوري ، أكد مرهج أن القوات السورية تتقدم في أكثر من محور من أجل تشتيت صفوف الإرهابيين ، و أهم المحاور كانت محور بيت سوا و مسرابا وصولا إلى المشارف الجنوبية لمديَرة والتي تبعد تقريباً كيلو متر واحد عن الخط الذي يتقدم خلاله الجيش السوري و يقترب من الفصل عَبْر القوات ، حيث تم الفصل نارياً، وبهذا تحقق الفصل بين شرقي وغربي الغوطة .
ختم مرهج قائلا ؛ العملية العسكرية و التي بدأت قبل شهر تقريبا مستمرة حتى القضاء على أخر الإرهابيين في الغوطة الشرقية و تحرير المدنيين الذين يعانون من إرهاب جبهة النصرة و الفصائل المتحالفة معها ، و القادم من الأيام سيحمل فرجا و فرحا للمدنيين سواء في دمشق أو مدنيي الغوطة الشرقية .




تعليقات الزوار

0   0 
1   - التعليق بواسطة : محمد احمد   بتاريخ : 2018-03-10 15:36:00
البلد : حلب
داعم السعودي والقطري هل يتركون الساحة السورية بدون بديل للغوطة يجب ﻷيكون ترحيل للمسلحين ان حدث ﻷن سيكون من مصلحة المشغل ﻷستعماهم في ادلب ضد الجيش ثانيا مافي مشكلة عندهم من يقتل سواء من كل اﻷط اف محمد احمد
0   0 
2   - التعليق بواسطة : محمد احمد   بتاريخ : 2018-03-10 15:36:00
البلد : حلب
داعم السعودي والقطري هل يتركون الساحة السورية بدون بديل للغوطة يجب ﻷيكون ترحيل للمسلحين ان حدث ﻷن سيكون من مصلحة المشغل ﻷستعماهم في ادلب ضد الجيش ثانيا مافي مشكلة عندهم من يقتل سواء من كل اﻷط اف محمد احمد
0   0 
3   - التعليق بواسطة : محمد احمد   بتاريخ : 2018-03-10 15:38:00
البلد : حلب
داعم السعودي والقطري هل يتركون الساحة السورية بدون بديل للغوطة يجب ﻷيكون ترحيل للمسلحين ان حدث ﻷن سيكون من مصلحة المشغل ﻷستعماهم في ادلب ضد الجيش ثانيا مافي مشكلة عندهم من يقتل سواء من كل اﻷط اف محمد احمد