إغلاق
إغلاق
البحث
أبحث عن:
فلاديمير بوتين .. و التهديد بالسلاح النووي .
الكاتب : بقلم .. الإعلامي بسام الصفدي | السبت   تاريخ الخبر :2018-03-03    ساعة النشر :10:23:00

فلاديمير بوتين .. و التهديد بالسلاح النووي .
بقلم .. الإعلامي بسام الصفدي

في مؤتمر ميونيخ الأمني قبيل خطاب بوتين، حذّر الخبراء المختصّون بالاستراتيجيات الأمنية من الرعونة الأميركية في الافصاح عن امكانية استخدام السلاح النووي التكتيكي في بعض الحالات بحسب تعبير البيت الأبيض ، و وصفوا سياسات ترامب بأنها تقود العالم إلى حافة الهاوية فضلاً عن تهديد ترامب المتزايد بالتدخل العسكري والحروب الباليستية ضد كوريا الشمالية أو ضد إيران ، فكان التهديد الذي أطلقه الرئيس الروسي في الرد النووي التلقائي على صواريخ باليستية تهدد روسيا وحلفائها، يشير إلى أن بوتين سيتصدّى بسلاح حاسم لمنع أميركا من جرّه إلى سباق التسلّح ، ومنعها من العدوان على حلفاء موسكو من الدول المناوئة لواشنطن كإيران وسوريا وكوريا الشمالية.
الرئيس الروسي في خطابه للأمة حرص على تخطي إطار الحملة الانتخابية ، لينتقل إلى التهديد باستخدام السلاح الكيماوي ، في دليل واضح على الوقوف في وجه السياسات الأمريكية الحمقاء التي ينتهجها ترامب .
المتحدثة باسم البنتاغون "دانا وايت" قللت من أهمية القدرة الصاروخية الروسية بقولها "إنها قيد التطوير منذ فترة وهي ضمن اعتباراتنا السابقة" كأنها لا تساوي شيئاً في موازين القوى الدولية لأن القوات الأميركية الاستراتيجية على أتم الاستعداد، خلافاً لما يحذّر من المختصون القلقون على وضع العالم على حافة الهاوية.
يبدو أن الإدارة الأميركية التي تفتقد ما كان يسمى بالحلم الأميركي بسبب انحدارها الاستراتيجي، تحاول استنساخ سباق التسلّح الذي أدّى سابقاً إلى إفلاس الاتحاد السوفييتي وانتصار الغرب في الحرب الباردة ، لكن في هذا المجال أعرب بوتين منذ مدة طويلة عن نقد ميخائيل غورباتشوف بشكل لاذع لأنه تراجع إلى الخلف في تقديم هدايا مجانية لأميركا ولم يضع السلاح الاستراتيجي الروسي موضع العمل الردعي .
إذا نحن أمام معادلة ردع جديدة يضعها بوتين موضع التنفيذ ، و عليه سيكون على ترامب الأخذ بعين الاعتبار تهديدات بوتين و الكف عن سياساته الحمقاء في المنطقة ، فاليوم انتهت نظرية القطب الأوحد ، و بات القطب الروسي ينافس القطب الأمريكي إن لم نقل أنه تغلب عليه في السياسة و الميدان .




تعليقات الزوار