إغلاق
إغلاق
البحث
أبحث عن:
قَلبي عَلى الشام بالرُوح نَفديها
الكاتب : علي محمود إسماعيل | الخميس   تاريخ الخبر :2018-03-01    ساعة النشر :20:21:00

قَلبي عَلى الشام بالرُوح نَفديها
                                       سَقينا أرضُها دَمّاً إذ جَفّتْ مآقيها
جَفَ اليُراعُ فأين الوَصف ينصفها
                                        أين القَوافي مِن شعري تُحاكيها
نَسيمُ الصّبا عَطّرْ مُهجتي شغفاً
                                          بالياسَمين وفُلٍّ نَابتٍ فيها
ورّب ليلٍ سَهرناهُ وقد بزغتْ
                                 شَمس الضُحى تَطوف في نواحيها
شَامُ يَا مَسرىَ النبي محمدٍ
                                   وعيسى كَانَ بالإيمان يرويها
فِيها الجراح تَعالىَ صوتها آلماً
                                    تَستعرضُ الشامُ آلاماً لتحكيها
أشكو الى اللهِ ضَّيمَ أمتنا
                                   يُزيل كروباً عَنها ويمحيها
أبناؤُك إختاروا الجِهادَ خُطاً
                                  بَذلُ الرُوح كَرمى الشام يُحييها
أطلّقوا في حِياض المَوت أنّفسهم
                                  فسطروا للتاريخ حكايا ليرويها
أقولُ كما قَال للشَامِ قَائِدها
                                  الشَامُ باقيةٌ والّلهُ حَامِيها




تعليقات الزوار