إغلاق
إغلاق
البحث
أبحث عن:
شداد بزيع فنان من عالم أخر
الكاتب : صدام رقيق | الجمعة   تاريخ الخبر :2018-02-23    ساعة النشر :22:50:00

شداد بزيع فنان من عالم أخر

شداد بزيع أو بالأحرى معجزة في فن الرسم متجسد بهيئة إنسان ، هو شاب جزائري لديه قوة خارقة ،تلك القوة المتدفقة التي لاتقتصر على كيانه كشاب في مقتبل العمر يتميز بحسم وتصميم في مواجهة دائمة مع صعاب الحياة والتغلب عليها ولكنه أيضا يتميز بقوة يديه التي تنتبض حيوية ويغذيها الأحاسيس الباطنية وروح الفنان الإبداعي ، إنها قوة أدواته المستعملة وألوانها التي جعلت منه فتى خارق ومبدع في الرسم الذي إكتسبه منذ 5سنوات بعد أن تعلم أبجدياته من والده الذي كان يحتوي على ورشة رسم بمنزلهم ،ماساعده على إكتشاف نفسه وموهبته.


هل تذكرون فن الرسم على الأيدي للفنان الإيطالي جيودو دانييل؟

إستخدم دانييل الأيدي كلوحات ليرسم عليها، واليوم سنشاهد فناً مماثلاً ولكن بدلاً من إستخدام الأيدي يقوم الفنان الجزائري "شداد بزيع "بالتعاون مع صديقه "عمار" بإستخدام رسومات على شكل فيديوهات لتتحول إلى رسوم متحركة هادفة ومعبرة.

لغريب في هذه الفيديوهات ليس فكرتها أو تطبيقها فقط، بل في طريقة طرحها أيضاً لأنها رسومات هادفة تعبر عن حال المجتمع في كل المجالات وبكل الميادين مالقي إستحسان المتابعين لأعمال "شداد "الخارقة.

شداد الذي إختار تخصص الفنون التشكيلية بجامعة مستغانم للأدب والفنون بعد حصوله على شهادة البكالوريا وتحصل على شهادة ليسانس دفعة 2006 هاهو اليوم بصدد التحضير لفيلم سينمائي قصير للرسوم المتحركة والذي يهدف من خلاله على المشاركة بمهرجانات عالمية لأفلام التحريك ولما لا الحصول على جوائز عالمية بعد أن سبق ونال التتويج بالمهرجان الدولي للشريط المرسوم.

وعن سبب إختياره لفن الرسم يقول "شداد "بأنه يعشق الفن الذي يعتبره رسالة مهمة في الحياة وبأنه أراد التعبير عن فكرة أن هناك بالجزائر من هم قادرين على الإبداع ومنافسة أكبر الفنانين والمبدعين بهذا المجال الخارق بمختلف دول العالم ، كما شكر الإعلامي "هابت حناشي "الذي منحه منبرا للتعبير كاريكاتوريا عبر الصحافة المكتوبة بجريدة الحياة دون أن ينسى صديقه المنشط والكاتب والصحفي "محمد شوماني"الذي فتح له برامجه الثقافية التي كانت تعرض على إحدى القنوات الجزائرية كونه صحفي خاص بالقسم الثقافي.


ف"شداد بزيع "هو موهبة يجب أن تأخد بعين الاعتبار في الفن الجزائري والعربي وأن يكون لديه كلمة وإسم كبير بالمستقبل القريب ، فمثل هؤلاء المواهب قيمتهم كبيرة بدول الغرب ووجودهم نادر بالوطن العربي .




تعليقات الزوار