إغلاق
إغلاق
البحث
أبحث عن:
رأي سياسي ما هي دلالات زيارة وزير الخارجية الأمريكي ريكس تيلرسون إلى لبنان في هذا التوقيت ؟ .
الكاتب : الخبير السياسي و الاستراتيجي حسن مرهج إعداد .. امجد إسماعيل الآغا | الجمعة   تاريخ الخبر :2018-02-16    ساعة النشر :12:36:00

رأي سياسي
ما هي دلالات زيارة وزير الخارجية الأمريكي ريكس تيلرسون إلى لبنان في هذا التوقيت ؟ .
الخبير السياسي و الاستراتيجي حسن مرهج
إعداد .. امجد إسماعيل الآغا

وصل وزير الخارجية الأمريكي ريكس تيلرسون الخميس إلى بيروت في زيارة رسمية يلتقي خلالها كبار المسؤولين اللبنانيين ، وكان في استقبال تيلرسون على أرض المطار السفيرة الأمريكية اليزابيث ريتشارد ومدير المراسم بالتكليف في وزارة الخارجية اللبنانية السفير عساف ضومط.
وتأتي زيارة تيلرسون لبيروت في إطار جولة إقليمية شملت عدداً من البلدان العربية ، كما تأتي زيارة تيلرسون في ظلّ إعلان إسرائيل امتلاك البلوك 9 الذي يقع داخل المياه الإقليمية اللبنانية، وفي ظلّ نية إسرائيل إقامة جدار على الخط الأزرق وهو خط الانسحاب الذي وضعته الأمم المتحدة في عام 2000 بهدف التحقق من الانسحاب الإسرائيلي، وهو يتطابق مع خط الحدود الدولية في قسم كبير منه، وتوجد فوارق في عدد من الأماكن، لذا يتحفّظ لبنان على الخط الأزرق في هذه المناطق.
ويعارض لبنان إقامة الجدار في المناطق التي يتحفظ عليها، ويرى أن الجدار الإسرائيلي في حال تشييده على حدود لبنان الجنوبية يعتبر اعتداءً على سيادة لبنان وخرقاً للقرار 1701، وأن أي اعتداء إسرائيلي سوف يتم الردّ عليه.
لقراءة مضمون زيارة تيلرسون إلى لبنان و المنطقة ، رأي الخبير السياسي و الاستراتيجي الدكتور حسن مرهج أن مضمون هذه الزيارة يبقى ضمن محور الزيارة العادية بمعنى أنه ليس لها أي تأثير حيث أن ترامب لا يقيم وزنا لوزير خارجيته ، و بالتالي أي تصريح يدلي به تيلرسون لا يعول عليه ، و أضاف مرهج ، تيلرسون وزير الخارجية الأمريكي منذ ما يقارب السنة و خلال مدة استلامه هذا المنصب هناك تهميش كامل لدوره من قبل ترامب كوزير للخارجية فهو وزير بلا أنياب ، من هنا كل ما يصرح به و فيما يخص قضايا المنطقة لا اعتقد أنه يمكن البناء عليها .
و فيما يخص الاقتراحات التي حملها تيلرسون بالنسبة للبنان ، أكد مرهج ان الاقتراحات تكون مقبولة لطرفي النزاع ، و هنا نتحدث عن لبنان و اسرائيل ، و بالتالي اسرائيل لا تستطيع أن تملي رغباتها بما يخص البلوك رقم 9 بالإضافة إلى بناء الجدار قرب الحدود ، و في حقيقة الأمر هناك تخوف أمريكي من توجه لبنان إلى المحافل الدولية و حينها سيتم إقرار أحقية لبنان في هاتين القضيتين و حينها ستكون اسرائيل مجبرة على الرضوخ ، خاصة أن هناك توافق في بين عون و بري و الحريري و نصر الله .
أضاف مرهج ، تسعى الإدارة الأمريكية في الشرق الأوسط لإبراز قوتها وسيطرتها على الحكومات والأنظمة العربية، ورغم انكشاف الستار عن ازدواجيتها في العديد من الأحداث في السنوات الماضية، فقد عمدت إدارة البيت الأبيض إلى التدخل في الشأن السوري ومواجهة استقرار الشعب، عبر دعم الدول المصدّرة للمقاتلين المتطرفين إلى الساحة السورية لإثارة الفوضى، وشاركت في إسقاط نظام القذافي لتصبح ليبيا الآن بؤرة قتالية ومحطة للمهاجرين الفارين من بلدانهم، ولا تزال تتدخل في تونس و لبنان وفلسطين واليمن، لزرع أجندات لها تعمل على تحقيق أهدافها السياسية والعسكرية والاقتصادية ، و لكن هذا الزمن الأمريكي الذي يفرض الشروط انتهى .
ختم مرهج قوله ، أن اسرائيل تعيش تحت صدمة اسقاط الطائرة و انتصارات الجيش السوري و حلفاؤه و القضاء على المجموعات التي تدعمها واشنطن و تل أبيب ، و هذا ما يفسر الحراك الأمريكي في المنطقة .




تعليقات الزوار