إغلاق
إغلاق
البحث
أبحث عن:
تداعيات اسقاط الطائرة الإسرائيلية .. قراءة في مشهدية التطورات
الكاتب : إعداد .. أمجد إسماعيل الآغا | الثلاثاء   تاريخ الخبر :2018-02-13    ساعة النشر :20:59:00

قراءة استراتيجية

تداعيات اسقاط الطائرة الإسرائيلية .. قراءة في مشهدية التطورات

 .الخبير السياسي و الاستراتيجي الدكتور حسن مرهج

إعداد .. أمجد إسماعيل الآغا

يبدو واضحا ان ما بعد إسقاط الطائرة الاسرائيلية مختلف تماما عما قبله لجهة النتائج و التداعيات الناظمة للمشهدية الجديدة التي بات ينطوي عليها المشهد الميداني في سوريا ، و اليوم تولدت قناعة لدى الاسرائيلي بان سوريا لم تعد كما السابق ، فتراكم الانتصارات و المنجزات ولد لدى الدولة السورية زخم كبير و ما اسقاط الطائرة الاسرائيلية إلا أول الغيث لنتائج الانتصار السوري ، و عليه باتت خطوط سوريا الحمراء واقعا على الجميع احترامه و إلا الرد سيكون ناريا مدويا .

اولى تداعيات الرد السوري تجلت صوره في ارتباك اسرائيل ، و هذا الارتباك بدا على شكل استغاثات و مناشدات لموسكو و واشنطن من أجل احتواء الموقف ، و في هذا تصدع واضح لجهة القوة التي تتباهي بها اسرائيل ، و بالتالي نحن أمام مشهد يمثل صاعقة على اسرائيل ، خاصة أن واشنطن و أدواتها عملوا خلال سنوات الحرب على إضعاف الدولة السورية و انهاكها لكن النتائج جاءت عكسية تماما ، حيث بات الواقع السوري يؤرق اعداء الدولة السورية و الذين استثمروا في الارهاب بغية صرفه سياسيا .

هنا لا يختلف اثنان على أن الرد الاستراتيجي السوري يحمل في طياته رسائل كثيرة ، اهمها سينعكس في الميدان حيث باتت اليوم الفصائل الارهابية بين فكي كماشة ، تقدم الجيش السوري و حلفاؤه في الميدان من جهة ، و انكسار اسرائيل و تصدع صورتها لدى هذه الفصائل من جهة أخرى ، و بالتالي هذا الأمر سينعكس على الجسد الارهابي لهذه الفصائل ، أما في السياسية فالكل بات يعلم رغبة الدولة السورية في السير بمضمار الحل السياسي ، ولكن لا احد يجرؤ على التفكير بخلط الاوراق الميدانية و اعادة رسم الخرائط ، فالجيش السوري و رده القاسي على أي اعتداء سيكون المشهد الأبرز في هذه المرحلة .

إن إسقاط الطائرة الإسرائيلية وإصابة الأخرى هو تحذير سوري لواشنطن قبل تل ابيب ، و أي اعتداء أخر سيقابل برد اقوى و أكثر حزما ، و لن تكتفي القوات السورية بالرد على العدوان فحسب ، بل سيتعدى ذلك إلى الرد على مكان انطلاق العدوان و استهداف المواقع العسكرية ، فالرئيس الاسد اكد ان الرد السوري على الاعتداءات المتكررة سيوجه ضربات ساحقة لأهداف دقيقة داخل العمق الإسرائيلي ، من بينها مطار بن غوريون ، فسوريا لا تزال تملك منظومة صاروخية تعد الأقوى في الشرق الأوسط ، لا سيما صواريخ سكود ذات الدقة العالية .

في الخلاصة من يحاول من اعداء سوريا استثمار الظروف الميدانية و السياسية في سوريا فهو واهم ، و من كان يعتقد ان سوريا الدولة القوية بقائدها و جيشها و شعبها باتت خارج الحسابات الاستراتيجية فهو واهم ، سوريا اليوم اقوى من أي وقت مضى ميدانيا و سياسيا ، فالقوة العسكرية السورية يمكنها التعامل مع أي اعتداء جديد بالتالي ما سيجعل اعداء سوريا يعيدون حساباتهم والتفكير ملياً قبل أي عربدة أو ارتكاب حماقة مستقبلية.




تعليقات الزوار