إغلاق
إغلاق
البحث
أبحث عن:
العائدون من سوتشي
الكاتب : بقلم : عادل الذنون | الثلاثاء   تاريخ الخبر :2018-01-30    ساعة النشر :11:24:00

العائدون من سوتشي

بقلم : عادل الذنون

أحلامُ كبيرةٌ تجاوزت الواقع ، و أمنيات عُلّقت ، وعيونٌ نظرت إلى مؤتمر الحوار الوطني للسوريين في سوتشي الروسية ، سواءٌ أكانوا من الداخل أو الخارج تحت مظلة واحدة، يحملون آمال السوريين في غدٍ مشرقٍ يرسم ملامح مستقل سورية على طريق الحل السياسي ويوحّد الكلمة وينبذ العنف والكراهية التي حاول المشروع الغربي تمريرها، إذ كان من المحتمل أن يحمل جعبته الكثير من البشائر لأبناء الأم سوريانا، وأن تكون القضايا المدرجة على بنود جدول الأعمال عميقة وتضع حداً لمأساة طالت حوالى السبع سنوات ، لا بل كانت كالجنين الذي مات ملوي العنق في رحم أمه
يتساءل البعض هل ستكون النتائج بحجم التوقعات المرتقبة منه ؟ أم هو حالة استعراض وجمع المشاركين ممن يرغبون في السفر إلى مدينة الأفلام هوليود لاسيما وأنّه تمّ الترويج له من الوسائل الإعلامية الروسية على أنّه أكبر صرح حضاري إعلامي سياسي تقام فيه أهم العروض والملتقيات العالمية ويضم منتجع سياحي للرئيس بوتين جناحٌ خاص يقضي عطلته فيه .
مايعاب على المؤتمر ضعف التمثيل لجهة الكوادر النخبوية العلمية والاقتصادية والسياسية والعسكرية بل اقتصر على رؤساء مجالس الأحياء(الماختير)
وبعض مايسمى بشيوخ العشائر والبعض الآخر لايجيد القراءة ولا الكتابة، وبالتالي كيف لنا أن نحاور ونوحّد الرؤى فيما نسعى إليه سؤال يبقى معلّقاً في ذهن كثير من السوريين ، رغم الدمار والخراب والتشرد والتهجير، على هذه الشاكلة يبقى المؤتمر سطحياً واستعراضياً ولايساوي قيمة الحبر الذي كتب به نصه وبيانه، سيعودون كما ذهبوا أدراج الرياح وبخفي حُنين ...




تعليقات الزوار