إغلاق
إغلاق
البحث
أبحث عن:
الاسم المثير للجدل .. كريم شحادة .
الكاتب : حدث اليوم | الجمعة   تاريخ الخبر :2018-01-12    ساعة النشر :14:27:00

الاسم المثير للجدل .. كريم شحادة .

العديد من الملفات و القضايا الحساسة ارتبطت باسم كريم شحادة محامي الرئاسة الفلسطينية ، و قد تحدثت الكثير من المصادر المطلعة عن مؤامرات خطيرة و فساد إداري ارتبطت باسمه ، و الجدير بالذكر ما كشفته مصادر مطلعة عن تفاصيل مؤامرة خطيرة نفذها محامي الرئاسة الفلسطينية كريم شحادة بالتعاون مع شركة جوال، لإقناع المواطنين في مدينة يطا بمحافظة الخليل بأنه لا ضرر من أجهزة تقوية شبكات الشركة ، وقالت المصادر أن مواطني “يطا” رفضوا تركيب شركة جوال لأبراج تقوية الاتصال في المدينة نظراً لما تحمله من مخاطر، وبعد أيام أحضرت الشركة محامي الرئاسة إلى المدينة وقدمته على أساس أنه خبير أمريكي، وذلك بسبب أنه يُطلق شعره ويتحدث الإنجليزية بطلاقة.
و في ذات السياق رجحت المصادر أن يكون شحادة قد تلقى رشوة مالية من قبل شركة جوال مقابل أن يقوم بدور الخبير الأمريكي، مؤكدةً على أن هذه الواقعة سيشهد عليها كثير من مواطنين “يطا” عقب رؤيتهم لمحامي الرئاسة والذي لا يعرفه الكثير ولا يظهر أمام الاعلام.
إلى ذلك كشفت مصادر مطلعة عن قضية "فساد إداري" قام بها كريم شحادة داخل إحدى مؤسسات السلطة الفلسطينية ، من خلال ترقية شخص من مدير فئة (c) إلى مدير عام خلال دقائق ودون اتباع الاجراءات والمعايير التي تضمن النزاهة والتنافسية في مثل هذه الحالات ، بعد تلقيه أموال طائلة بسبب هذه القضية .
و مؤخرا تم الكشف عن قضية بيع أراضي تابعة لمنظمة التحرير في لبنان، بمشاركة نجل الرئيس طارق محمود عباس ومسؤول المخابرات ماجد فرج ، و بمشاركة كريم شحادة الذي قامت السلطات اللبنانية بإصدار مذكرة جلب واستدعاء بحقه للتحقيق معه ، على خلفية هذه القضية .
و في تفاصيل هذه القضية ، أوضحت المصادر أن كريم شحادة حصل على تفويض من عضو اللجنة المركزية لحركة فتح عزام الاحمد وهو المسؤول عن أملاك منظمة التحرير الفلسطينية في لبنان، بالتصرف في الأراضي التابعة للمنظمة بالأراضي اللبنانية على اعتبار أنه محامي الرئاسة ومن حقه الاطلاع على أراضي المنظمة.
و أضافت المصادر ، أنه بعد حصول كريم شحادة على تفويض من عزام الأحمد ، بدأ في بيع الأراضي لحسابه الشخصي ، بمشاركة نجل الرئيس “طارق”، ورئيس جهاز المخابرات اللواء ماجد فرج.
من جانبه علم الأمن اللبناني بكل تفاصيل بيع كريم شحادة للأراضي ، و التحقيق معه من شأنه ان يكشف شخصيات أخرى شاركت في بيع الأراضي مثل طارق عباس وماجد فرج.
كريم شحادة لم يكتفي بهذا الحد من القضايا و المؤامرات ، حيث أنه سهل مهام البطريرك ثيوفيلوس الثالث في بيع أراضي مدينة القدس للإسرائيليين و ليس تأجيرها ، و ذلك بالتعاون مع ماجد فرج وطارق محمود عباس ، بصفته محامي الرئاسة وتربطه علاقة قوية بطارق.
ويذكر ان اسم محامي الرئاسة كريم شحادة ورد إلى جانب رئيس جهاز المخابرات اللواء ماجد فرج ، ونجل الرئيس طارق محمود عباس، وكبير مرافقي الرئيس اللواء إسماعيل شحادة ، ضمن الشخصيات التي ثبت تورطها في تسهيل مهام البطريرك ببيع أراضي مدينة القدس وتأجيرها للإسرائيليين مقابل أراضي في بيت لحم ورشاوي مالية .




تعليقات الزوار