إغلاق
إغلاق
البحث
أبحث عن:
رجال أعمال اردنيون و سوريون في دمشق .. ماذا في التفاصيل ؟
الكاتب : الحدث اليوم | الثلاثاء   تاريخ الخبر :2018-01-09    ساعة النشر :15:14:00

رجال أعمال اردنيون و سوريون في دمشق .. ماذا في التفاصيل ؟

يستعد رجال أعمال أردنيون وسوريون لملتقى مشترك نهاية شباط (فبراير) المقبل في العاصمة السورية دمشق، وذلك لتشجيع التعاون الاقتصادي بين البلدين في جميع المجالات وتحديدا فيما يتعلق بإعادة إعمار سورية.
وعممت غرفة صناعة عمان على منتسبيها أمس تبلغهم بعقد الملتقى الاول لرجال الاعمال الاردنيين والسوريين خلال يومي (27-28) من شهر شباط (فبراير) المقبل، وانه لمن يرغب المشاركة بالملتقى مراجعة مؤسسة "الخمسة الكبار للمعارض والتسويق" المسؤولة عن تنظيم الملتقى.
وقال عضو اللجنة التحضيرية محمد ابو عزة الخطيب أن اللجنة تواصل تحضيراتها بين كبرى الشركات ورجال الاعمال من كلا الجانبين، فمن المتوقع ان يشارك رجال أعمال أردنيون مختصون في مجالات الصناعة والتجارة والانشاءات والصناعات التعدينية.
خبراء اقتصاديون ورجال أعمال اردنيون يعولون على زيادة حركة الدوران الاقتصادية في الاردن، حال تحقيق التقارب الإقتصادي بين البلدين، الذي سيلتقط ثماره خلال الاشهر الاولى من العام الحالي.
وبحسب الخطيب، فإنه من المرجح ان يناقش رجال الاعمال من كلا الجانبين تيسير إجراءات التبادل التجاري، وإزالة جميع المعوقات اللوجستية وتبسيط الإجراءات من الطرفين، كذلك بحث الدور الأردني في إعادة إعمار سورية في جميع المجالات، بما فيها الصناعة والتجارة والانشاءات والمقاولات وتنظيم ورش عمل لتعريف الجانب السوري بالصناعات الأردنية، ناهيك عن بحث إمكانية إقامة معارض ثنائية متبادلة للمنتجات التي يمكن تزويد الأسواق بها في كلا البلدين الشقيقين.
ومن خلال الملتقى يتوقع أقتصاديون أردنيون إعادة فتح قنوات التواصل مع كبار الاقتصاديين في سورية، وتنظيم لقاءات ثنائية على هامش الملتقى بين المشاركين من البلدين الشقيقين.
وأكد الخطيب أنه سيوفر كل ما يلزم لخدمات رجال الاعمال مع إقامة في فندق خمس نجوم، وتنظيم لقاءات لمن يرغب من رجال الاعمال، مشيرا الى ان الشركة ستتولى الحصول على الموافقات وسمات الدخول الى الاراضي السورية ومنح شهادات للمشاركين.
ووفق الخطيب، فإن التمثيل من الجانب السوري سيكون على أعلى مستوى، يشمل أصحاب قرار وأعضاء غرف التجارة والصناعة السورية ورجال أعمال ومقاولين ومهندسين وإعلاميين ومختصين.




تعليقات الزوار