إغلاق
إغلاق
البحث
أبحث عن:
نسرين طافش تسحر العالم بجمالها
الكاتب : صدام رقيق | الاحد   تاريخ الخبر :2017-12-31    ساعة النشر :16:01:00

 

جمالٌ لا يمكن وصفه بالكلمات، إثارةٌ لا يحدّها أي منطقٍ أو حواجز، جاذبيّة لا يمكن قياسها أو التعبير عنها بالصفات العادية والبسيطة ورونقٌ لا يُستهان به أبداً، نعم بهذه التعابير اللائقة لا يسعنا إلّا التحدّث عن جميلة الجميلات والوجه الأكثر إشراقا وتعبيرا عن جمال المرأة العربية،الفنانة " نسرين طافش" ، نعم بهذه الكلمات المعبّرة لا يمكننا إلّا أن نستعين لنتطرّق إلى لوكها وإطلالتها من خلال معايدتها لجمهورها بعيد رأس السنة.

قامةٌ ممشوقة وبطنٌ مشدود ونحافة لا مثيل لها، وجسدٌ خالٍ من أي عيوبٍ أو شوائب أو نقصان ولوكٌ لا يمكن إلّا أن ينسحر به الصغير والكبير، وإطلالةٌ فريدة ومميّزة وإستثنائية مثلها هي تماماً ودلالٌ لا يجوز إلّا مدحها لرصانتها واعتدالها، نعم هي صفاتٌ تذهب حِكراً اليوم للأولى والأخيرة، للجميلة " نسرين طافش" التي تثير إعجاب متتبعيها ومعجبيها الكُثُر الذين ينتظرون منها كل جديد عبر حساباتها الرسمية بمواقع التواصل الإجتماعي ،فهي تلفت الأنظار وتجذب إنتباه الجميع إليها وبالتالي إلى أناقتها ورشاقتها التي تحلم بها كل إمرأة من عمرها أو زميلة لها في مجال الفن ، إضافة إلا ثقافتها الواسعة وذكائها الذي ليس له مثيل.

"نسرين طافش " التي ترتدي دائما ما قد يجعلها تبدو كأميرة، لا بل كملكة على عرش الموضة والجمال ، لوكٌ بسيط جسّدت عن طريقه إذاً المميّزات والخصائص التي تجعل منها الأولى في مجال الرشاقة واللياقة البدنية التي لا تزال تحاول المحافظة عليها من خلال ممارستها الدائمة للتمارين الرياضية المكثفة، ولتزيد أنوثتها الخاصة بها والكاريزما التي تتميّز بها، لم تتجاهل التألّق دائما بأحذيتها العالية الكعب وإبقاء شعرها مفلوتاً على كتفيها وظهرها والتمايل بغنجٍ أمام الجميع .لإثارة غيرة وحسد الحاقدين والكارهين وإفتعال غضب المنتقدين، إختارت إذا " نسرين" أن تعيش حياتها بهذه الطريقة وأن ترتدي هذه الأزياء تحديداً، ومن أجل تجسيد ثقتها الكبيرة بنفسها واعتزازها بما تملكه من صفات وسمات مثالية تجعل منها إنسانة عالمية كاملة ومتكاملة من الداخل والخارج، لتصبح اليوم واحدة من أجمل نساء العالم.




تعليقات الزوار