إغلاق
إغلاق
البحث
أبحث عن:
مخاطر مزدوجة على فلسطين بين قراري اعتبار غزة غير محتلة، وأسرلة القدس
الكاتب : كتب د. ناصر اليافاوي | الاربعاء   تاريخ الخبر :2017-12-06    ساعة النشر :11:30:00



كنتيجة حتمية عن تشرذم القرار الفلسطينى ، وترهل الموقف العربي والإسلامي ، وصدور تصريحات غير مسئولة عن قيادات محلية ، انطلقت المنظومة الصهيوامريكية للحصول على صك رسمي دولي باعتبار غزة إقليم غير محتل لتحقيق المآرب التالية:
- فك حالة الاشتباك وما يتبعه من مستلزمات مفروشة على دولة الاحتلال ، وأي حصار أو قصف يصنف أنه جريمة حرب وعدوان
- عدم قانوية تقديم إسرائيل المحاكم الدولية كمجرمة حرب واعتبار العدوان على غزة بين كيانين متصارعين....
- تمهيد لشن حروب على غزة كلما ترى إسرائيل ذلك ضرورة حسب زعمها لحماية امنها ، وفى المرة القادمة الأمر سيكون مختلف ، وسيكون العدوان مشرعن بقرار دولي ..
- تزامن القرار مع قرار ترامب بشأن القدس يحمل توجهات مزدوجة تهدف إلى محاصرة آخر أبواب الكرامة والنضال العربي ومحوه من الوجود ، في ظل حملة إعلامية مبرمجة تهدف إلى كي الوعى العربي ، ونشر بذور الفرقة وزرع أشواك الكراهية والتخوين للفلسطينين ..
المطلوب/
تكوين جبهة داخلية موحدة لمواجهة المخاطر المحدقة بالقضية ، ومساندة قوى العالم الواقفة بجانبنا، وعدم السماح للانقسام ان يتغول بنا أكثر؛ بعد انكشاف المخطط الخبيث
- المساهمة فى وضع خطة اسعافية عاجلة لإنقاذ ما يمكن إنقاذه من بقايا الوطن
- إشعال الأرض تحت اقدام أمريكيا وإسرائيل وبكافة الوسائل المتاحة ، احتجاجا على مؤامراتها ضد شعبنا ومقدساته




تعليقات الزوار