إغلاق
إغلاق
البحث
أبحث عن:
... الشهداء عبير السماء ...
الكاتب : د .محمد قطلبي سورية | الاثنين   تاريخ الخبر :2017-11-27    ساعة النشر :14:32:00

... الشهداء عبير السماء ...

رحلَ الشهيدُ فباتَ غير مُدثّرِ
تبكي عليه قلوبُ من في الألحُدِ

ذابتْ عليهِ قلوبُ ذي القربى وما
علِموا بأنَّ الروحَ تَهفُ لِتَخْلِدِ

تبكيهِ ثكلى حُزنها متوسِّدٌ
في أضلعٍ ترنو لِعَينِ الواحدِ

قالتْ لهُ أنتَ الرّجا وبكَ الرّجا
سُبحانكَ اللهمّ ماذا عن غدِ

جفّتْ مآقٍ والدّموعُ عزيزةٌ
تاهتْ عقولُ النّاس لا مِن موجدِ

شهداؤنا صعدوا إلى دار السما تركوا همومَ دُناهُمُ للعابدِ

سكنوا جناناً لامثيل لوصغها
أنوارها تُزهي جبينَ الفرقدِ

أرواحهم تبقى عبيراً طاهراً
نَشْتمّها حيناً وحيناً تُقْلَدِ

نشكو هموماً للإلهِ الأوحدِ
ولهُ نبوحُ عسى يكونُ بمُنجدِ

رحمَاكَ ياربي لهم وأثوبهمْ
كُلَّ الذنوبِ ولو تكون بمقصدِ

ِ

د .محمد قطلبي
سورية




تعليقات الزوار