إغلاق
إغلاق
البحث
أبحث عن:
تقرير ميداني
الكاتب : أمجد أسماعيل ألأغا | الاربعاء   تاريخ الخبر :2017-11-22    ساعة النشر :10:47:00


أطلق الجيش السوري وحلفاؤه عمليات عسكرية واسعة لاستئصال الإرهاب من الخاصرة الشمالية الشرقية لريف حماة الشمالي وإعادة الحياة والأمان للقرى التابعة لناحية الرهجان، ولتأمين طريق حماة- حلب الشريان الحيوي ومنع اختراقات المجموعات الإرهابية المتكررة عليه مما يؤمن تحرير كامل المنطقة الوسطى والشمالية في سوريا.
واعتمدت استراتيجية الجيش السوري في ريف حماة على خطة تقطيع أوصال المجموعات الإرهابية التي تتزعمها جبهة النصرة في المناطق الشرقية لحماة من خلال فرض مظلة نارية على جميع البلدات التي ترزح تحت نير الإرهاب، وعزل تلك المجموعات المتحصنة حتى تتم إعادة الأمن الى كامل المنطقة.
مصدر عسكري أكد إن وحدات من الجيش بدأت في عملياتها العسكرية في هذا الجيب منذ الـ 25 من تشرين الأول الماضي، واعتمدت على كسر التحصينات التي أقامها مسلحو جبهة النصرة الارهابية على مسافة يزيد طولها على 30 كيلو مترا موازية لطريق حماة حلب الدولي من الجهة الشمالية في المنطقة الواقعة شمال أثريا وشمال قرية الشيخ هلال .
وأسفرت عمليات الجيش السوري وحلفاؤه عن السيطرة على عدد كبير من القرى ، قبل أن تتكلل بالسيطرة على بلدة سرحا أبرز معاقل تنظيم جبهة النصرة الإرهابية بعد الرهجان إضافة إلى السيطرة الكاملة على تلة بليل ، لتقترب بذلك هذه القوات من السيطرة على طريق حماة –حلب بالكامل.
في سياق متصل لازال الاقتتال بين الفصائل الارهابية مستمر بريف حماة الشرقي ، حيث سيطرت جماعة داعش على عدة قرى منها قرية ابو مرو وقرية سروج بريف حماه الشرقي بعد معارك عنيفة مع ما يسمى هيئة تحرير الشام التابعة لجبهة النصرة الارهابية .
#أمجد_الآغا




تعليقات الزوار