إغلاق
إغلاق
البحث
أبحث عن:
... فاتنتي ...
الكاتب : د . محمد قطلبي سورية | الثلاثاء   تاريخ الخبر :2017-11-21    ساعة النشر :10:07:00

... فاتنتي ...
وفاتنةٌ لمّا نظرتُ لعينها
سبتني بألحاظٍ ولم أدر بالخطبِ
سهامٌ بلحظها أصابتْ بمقتلٍ
فأضحى الفؤاد فيه سقمٌ من الهدبِ
وقعتُ قتيلاً في هواها بلحظةٍ
فقلبي رقيقٌ في الغرام وفي الحبِّ
وقفتُ تعمّداً لأرنو لوجهها
فكانتْ كما الملاك تدخلُ بالقلب
أيا صاح دعني في لهيبَ جمارها
ودع لي فؤادي يرتوي باللمى العذبِ
ولمّا أشاحتْ طرفها بانَ جيدها
كجيد غزالٍ في بوادٍ وبالخصْبِ
ومالتْ بخطوٍ فيهِ غنجٌ ورقّةٌ
وقلبي كعهده يعاني من الجّدْبِ
ولكنّها لمّا توارتْ بطيفها
توارى الفؤاد ضمنَ صدري من الكرْبِ
ذهبتُ وضاقتْ بي دروبي بلهفتي
إليها وقلبي مارتوى بعدُ بالصّبِ
وباتتْ بقلبي لوعةً من رحيلها
وأمسيتُ هائماً وتهتُ عن الدربِ
د . محمد قطلبي سورية




تعليقات الزوار