إغلاق
إغلاق
البحث
أبحث عن:
لقد وصلنا الى القاع
الكاتب : راسم عبيدات | الخميس   تاريخ الخبر :2017-11-02    ساعة النشر :09:30:00



أمتنا العربية وصل الى القعر،أي أدنى درجات الذل والهوان،وأصبحنا "ملطشة" لكل الأمم والشعوب،ويجري التعامل معنا على اننا امة خارج معادلات التاريخ والجغرافيا،الكل "يتنمر" و"يستئسد" علينا،وهذا ليس نتاج فقط السياسات الإستعمارية تجاه بلداننا ومنطقتنا،بل نتاج قيادات عربية رهنت مصالحها وعروشها وأمنها لدول خارجية،أطلقت يدها في استباحة اوطاننا ونهب خيرات وثروات بلداننا،ونشطت وطورت اقتصادها ومصانع سلاحها على حساب أموالنا التي دفعتها تلك القيادات لها،مقابل السماح لها بتحويل دولها الى مزارع واقطاعيات عائلية وعشائرية،ولم تكلف نفسها عناء أن تجري أي عملية تنمية حقيقية في بلدانها،او حتى دمقرطة انظمتها وقوانينها.
بلداننا كانت المسرح لمشروع الفوضى الخلاقة الذي قادته امريكا من اجل نشر الفتن المذهبية والطائفية بين مكوناته ومركباته المذهبية والطائفية والأثنية بغرض العمل على تقسيم وتجزءة وتفتيت وتذرير الجغرافيا العربية بغرض التفكيك واعادة التركيب على تخوم المذهبية والطائفية وعلى أساس الثروات،وبما يمكن من بقاء المنطقة بحيرة امريكية مغلقة لمئة عام قادمة،وبما يؤمون وجود اسرائيل وبقائها كقوة متسيدة في المنطقة،تمارس البلطجه والعربدة بحق أي حزب أو قوة او دولة عربية تحاول الخروج عن النص والطوع الأمريكي.
دول عربية بأموالها ونفطها ودعمها العسكري وضخ الإحتياط البشري الإرهابي،ساهمت في إحتلال وتدمير العديد من الدول العربية،خدمة للمشاريع المعادية،ولكن تلك المشاريع،لم يقدر لها النجاح،حيث واجهت تلك المشاريع حالة من الإستعصاء والصمود والمقاومة في الشام وبلاد الرافدين،وصلابة الحلقة السورية منعت تمدد المشروع لكامل المنطقة العربية،بفضل صمود قيادتها وجيشها وشعبها،وكذلك العراق آخذ بالتعافي والنهوض،وهذا حدث طبعاً بفعل دعم واسناد ومشاركة من محور المقاومة وفي المقدمة منه ايران وحزب الله والدول الصديقة روسيا والصين وحتى كوريا الشمالية.
بعد الوصول الى مرحلة القاع،وإنكشاف حقيقة المشاريع المعادية،وبان الرأسمالية المعولمة والمتوحشة،ما يهمها اولاً وعاشراً مصالحها،فلا بد ان نقف وقفة مع الذات،وقفة مراجعة شاملة وجريئة،عنوانها مصلحتنا كعرب فوق مصلحة الجميع،وامننا القومي مسؤولية جماعية،وثرواتنا وخيراتنا ملك شعوبنا لا ملك مستعمرينا وقاتلينا.




تعليقات الزوار