إغلاق
إغلاق
البحث
أبحث عن:
حناجر آلاف المغاربة تهُزُّ شوارع البيضاء من أجل معتقلي الريف
الكاتب : حدث اليوم | الاثنين   تاريخ الخبر :2017-10-09    ساعة النشر :12:15:00

.


انطلقت المسيرة الإحتجاجية الوطنية المنظمة بمدينة الدار البيضاء 8 أكتوبر الجاري، وفاءََ لمعتقلي حراك الريف.
وعرفت المسيرة مشاركة الآلاف من المتضامنين سواء القاطنين بمدينة الدار البيضاء أو الذين قدموا من عدة مناطق مغربية تلبية لنداء المسيرة الوطنية.

كما تميزت التظاهرة الإحتجاجية بحضور أفراد عائلات معتقلي الريف، الذين حجوا بكثافة للعاصمة الإقتصادية لإسماع صوتهم والمطالبة بإطلاق سراح فلذات أكبادهم.

المسيرة الوطنية، شهدت أيضا مشاركة عدد من الإطارات السياسية والحقوقية والجمعوية والنقابية للتعبير عن دعمها ومؤازرتها لمطالب ساكنة الريف ومعتقليه.

وتمحورت جل الشعارات التي رفعها المحتجون فضلا عن اللافتات التي حملوها، حول ضرورة إطلاق سراح جميع معتقلي حراك الريف وإسقاط جميع التهم عنهم، وإعادة الإعتبار لمنطقة الريف والإستجابة لمطالبها التي خرج من أجلها الحراك.

ومن بين الشعارات التي صدحت بها حناجر المشاركين في المسيرة، “المعتقل خلا وصية لا تنازل على القضية”، “المعتقل رتاح رتاح سنواصل الكفاح”، “عاشر الريف”، “الموت ولا المذلة”، “الحرية الفورية لمعتقل القضية”، “يامخزن يا جبان شعب الريف لا يهان”.

قضية الزميل الصحفي حميد المهدوي، كانت حاضرة خلال هذه التظاهرة، وبذلك بعد حضر عدد من أفراد اسرته فضلا عن مجموعة من المتضامنين الذي رفعوا لافتات وارتدوا قمصانا عليها صورته وعبارة مطالبة بإطلاق سراحه.

وتوعد المتظاهرون بتصعيد الإحتجاجات في حال عدم الإستجابة للمطلب الاساسي وهو الإفراج عن كل المعتقلين السياسيين، لإنقاذ حياة عدد كبير منهم إثر دخولهم في إضراب عن الطعام لما يزيد عن 20 يوما.

ولازالت المسيرة، تخترق عددا من شوارع العاصمة الإقتصادية، بعد أن انطلقت من ساحة النصر صباح اليوم الأحد، بشعارات قوية.




تعليقات الزوار