إغلاق
إغلاق
البحث
أبحث عن:
قراءات استراتيجية .. حول الرسائل التي حملها خطاب الامين العام لحزب الله سماحة السيد حسن نصراللة . للخبير السياسي و الاستراتيجي الدكتور حسن مرهج .
الكاتب : أمجد أسماعيل ألأغا | الاثنين   تاريخ الخبر :2017-10-02    ساعة النشر :12:42:00


أكد الأمين العام لحزب الله السيد حسن نصر الله، أن تنظيم داعش الارهابي في نهايته العسكرية في سوريا، منوهاً الى أنه وبعد فشل أمريكا واسرائيل في مشروع داعش فانهم يحضرون لمشروع جديد وهو اعادة تقسيم المنطقة والبداية من كردستان العراق.
وأضاف نصر الله خلال كلمة له في احياء ليلة العاشر من محرم في الضاحية الجنوبية لبيروت أن العدو الإسرائيلي قلق لأن داعش يهزم، بفضل كل من قاتلوا في العراق وسوريا ولبنان في مواجهة داعش من كل الجنسيات، لأنه لو انتصر داعش لكانت كل هذه الحكومات ومن طبخوا السم لأكلوه، وقال السيد نصر الله أنه يتم وضع المنطقة امام مرحلة خطيرة جدا وهي مرحلة تقسيم والعودة الى الشرق الأوسط الجديد الذي تم اسقاطه في حرب تموز 2006 .
و تابع نصر الله مخاطبا علماء اليهود ومفكريهم قائلا: “من جاء بكم خدمة لمصالحه يعملون على دماركم في هذه الأرض، إن الحكومة الإسرائيلية برئاسة نتنياهو تقودكم إلى الدمار، فهو لا يخطط إلا بالحرب، أنه يعمل على دفع المنطقة إلى حرب جديدة مع ترامب، وأنا أقول لكم أنكم ستدفعون الثمن غاليا نتيجة سياسات نتنياهو الحمقاء، كما انه يدفع باتجاه حرب على سوريا وغزة بدعوى حرب استباقية” .
و حول الرسائل التي وجهها السيد حسن نصر الله إلى إسرائيل أكد الخبير السياسي و الاستراتيجي الدكتور حسن مرهج أن خطاب الامين العام لحزب الله سماحة السيد حسن نصرالله يحمل الكثير من الرسائل في كافة الاتجاهات ،و لكن الجديد هو مطالبة اقليم كردستان بالانفصال و اعتقد ان هذا الموضوع سيدفع العديد من الفصائل المتواجدة في المنطقة الى المطالبة بذات الشيء و ستكون كالعدوى التي تنتقل هنا و هناك ، لتكون الحقيقة من انشاء مثل هذه الدويلات هو خدمة الدول الكبرى و البعيدة عن منطقة الشرق الاوسط و التي تسعى الى اشعال الحروب الطائفية في المنطقة لعقود طويلة و تحديدا في دول سوريا و ايران و العراق و ربما تركيا و هذا ما اراد حسن نصرالله التعبير عنه لكي يفهم العالم انه لا يحق لأي اقلية المطالبة بالانفصال عن دولة مستقلة و ذات سيادة ، و الهدف الحقيقي من ذلك هو المزيد من سفك الدماء و الحروب و اضعاف الانسان ، أضاف مرهج ان الخطاب الامين العام لحزب الله حمل رسائل للسعودية لأن السعودية دعمت الارهاب و هذا الارهاب سيعود عليها ان لم تتوقف عن دعمة لأنه سيؤدي إلى زعزعة استقرار كل دول الخليج و لن تكون بمنأى عما يجري في المنطقة ، لأن دعم داعش و الفصائل الارهابية ستكون له نتائج كارثية إذ داعش يرغب في السيطرة على كل المناطق في سوريا و العراق و لن يكتفي بهذه الحدود ، و تابع مرهج قوله ان الرسالة الاقوى كانت لإسرائيل لأنها تمادت كثيرا في دعم الارهاب في سوريا منذ سبع سنوات و قصفت مواقع في سوريا الدولة الشرعية ذات السيادة و هذا ايضا سيعود عليها بالكوارث اذا ما حاولت دعم الارهاب اكثر او تجرأت على شن حرب في سوريا او على حزب الله .




تعليقات الزوار