إغلاق
إغلاق
البحث
أبحث عن:
قراءات استراتيجية للخبير السياسي و الاستراتيجي الدكتور حسن مرهج حول التوجهات التركية و الامريكية الرامية للتغطية على الانتصار السوري و قلب الميدان السوري للتغطية على هزيمة المشروع الأمريكي في سوريا
الكاتب : امجد إسماعيل الأغا | الجمعة   تاريخ الخبر :2017-09-15    ساعة النشر :11:43:00



رغم ما يثار من أنباء وادعاءات بتوتر في العلاقات بين تركيا والادارة الامريكية، تجاه ما تشهده الساحة السورية والساحة العراقية، الا أن النظام التركي، ماض في تنفيذ البرامج والسياسات الامريكية، وما يرسم له من أدوار قبل على نفسه الاضطلاع بها.
فالنظام التركي وأجهزته الاستخبارية، يقوم بنقل مجموعات من الارهابيين الى حدوده مع روسيا، وبعض دول الاتحاد السوفياتي سابقا، ترجمة لمخطط ارهابي يستهدف المصالح الروسية، وبعض الساحات المحيطة.
وتقول دوائر استخبارية، أن فلول الارهابيين تم توزيعهم في اطار مخطط أمريكي على عدة ساحات في الاقليم وخارجه امتدادا لدور هؤلاء، وبتمويل من مشيخة قطر والمملكة الوهابية السعودية.
في ذات السياق كشفت تقارير استخبارية عن مئات من عناصر عصابة داعش الارهابية قامت القوات الامريكية بنقلهم من مواقع القتال في سوريا والعراق، الى اماكن آمنة تتولى فيها السيطرة العسكرية.
وجاء في هذه التقارير أن بين هؤلاء قيادات في العصابة المذكورة ومن النواة الصلبة فيهاـ وذلك في اطار تموضع بدأت القوات الامريكية تنفيذه من عدة أشهر، وبعض هؤلاء نقلوا الى ساحات في المنطقة، بعد أن تم تزويدهم بوثائق سفر نظمتها لهم أجهزة الأمن الامريكية.
و حول هذا الموضوع أكد الخبير السياسي و الاستراتيجي الدكتور حسن مرهج ان واشنطن تقوم بنقل قيادات داعش من الجنسيات الاجنبية بالإضافة إلى الخبراء العسكرين الذين دربوا صفوف داعش للقيام بالعمليات العسكرية و الإرهابية في الجغرافية السورية ما يعني أن أمريكا تعي تماما بأنها خسرت في سوريا و تقوم بنقل أدواتها من اجل عدم كشق اسرار الإدارة الامريكية الداعمة للإرهاب ، و أكد مرهج ان كل ما يشاع عن رغبة واشنطن في الرغبة عن تغيير مسار الصراع في سوريا او قلب الموازيين مجددا يأتي ضمن إطار التهويل الإعلامي ، و اضاف مرهج ان أمريكا فقدت هيبتها في سوريا و المنطقة نتيجة الصمود الاسطوري للدولة السورية و الجيش السوري ، و الكل يعلم بان أمريكا في عهد ترامب مختلفة تماما عن كل الإدارات السابقة .
فيما يخص اردوغان أكد مرهج ان الرئيس التركي محاصر وبورطة كبيرة مع ملف الاكراد والدعم الامريكي للأكراد و روسيا ، و هي ايضا يعاني من الكثير من المشاكل فيما يخص الداخل التركي و حقوق الإنسان و ملف الاعتقالات التعسفية ، و اضاف مرهج ان الرئيس التركي يحاول اليوم الخروج من الملف السوري بطريقة تضمن له الحصول على مكسب سياسي يمكنه من تهدئة الداخل التركي بعد الفضائح التي طالته نتيجة دعم الإرهاب .
و اضاف مرهج ان سوريا ستشهد قريبا انتصارا ساحقا على الارهاب و الدول الداعمة له و ما يجري في المنطقة يؤكد ان نهاية الحرب السورية باتت قريبة ، فالسعودية اليوم تشهد مظاهرات ضد آل سعود و اجرامهم ، و ما يجري من خلافات في دول الخليج ، يضاف إليه القلق الاردني و التركي حيال التطورات التي تشهدها الجغرافية السورية في الميدان و السياسة ، و هذا يؤكد ان الإرهاب الذي دعمته هذه الدول سينقلب ضدهم و ينتقل إلى اراضيهم .
و ختم مرهج قوله ، سوريا اليوم اقوى من السابق نتيجة التضحيات التي قدمها الشعب السوري و الجيش السوري و هذا يؤكد أن الدول التي كانت فاعلة في دعم الإرهاب اليوم ستكون عاجزة عن تغيير موازين الميدان السوري .




تعليقات الزوار