إغلاق
إغلاق
البحث
أبحث عن:
تطورات محاور البادية السورية
الكاتب : حدث اليوم | السبت   تاريخ الخبر :2017-08-12    ساعة النشر :21:58:00

 

- الجيش السوري وسع من نطاق سيطرته على طول الشريط الحدودي مع الأردن، انطلاقا من نقاطه في معبر "أبو شرتوح" باتجاه الأراضي الحدودية الواقعة في أقصى الجنوب الشرقي لمحافظة دمشق، وأشرق بالنيران على منطقة "طلعة عواد" و "شعيب الهبيشات".

- الجيش العربي السوري يعمل على تنفيذ عملية "تلاقي قوات" بين نقاطه في ريف السويداء الشرقي، ونقاطه في ريف دمشق الجنوبي الشرقي، وتقدم من منطقة "سد الزلف" بريف السويداء" مسافة 2 كم، كما تقدم من نقاطه في "جبل الجارين" بريف دمشق الجنوبي مسافة 2 كم أيضا، ويحتاج الجيش لإكمال عملية التلاقي للسيطرة على مجموعة من النقاط وهي مرتبة من الشمال إلى الجنوب كما يلي: "وادي الجارين - رحبة - وادي المرامة - وادي بويرة - وادي الشام"، وبذلك سيعزل مساحة تقدر بـ 1000 كم مربع تنتشر فيها ميليشيات تتبع للتحالف الأمريكي.


- أقرب نقاط الجيش العربي السوري إلى منطقة "التنف" هي "خبرة الشامية"، وهي تقع على بعد 40 كم غربي التنف التي تشهد انتشارا للقوات الأمريكية بطريقة غير شرعية.

- الجيش والقوات الرديفة سيطر على مسافة 30 كم طريق "السخنة - دير الزور" وهي مناطق تقع إلى الشرق من مدينة السخنة، من بينها "تلة ثنيات - الطيبة - وادي أبو تلة - وادي الرهيبة"، وذلك بعد معارك مع مجموعات لتنظيم داعش.

- الجيش سيطر على منطقة "وادي القطوب" بريف دير الزور الغربي، انطلاقا من نقاط وجوده في "وادي حميمة صغيرة"، وبذلك يكون الجيش قد وسع نطاق سيطرته في ريف دير الزور الغربي انطلاقا من ريف الرقة الجنوبي الشرقي لمسافة 15 كم في عمق أراضي دير الزور.

- الجيش العربي السوري على الأطراف الغربية لمدينة معدان بريف الرقة الشرقي، ولا صحة للأنباء التي تناقلتها بعض صفحات الفيسبوك عن دخول الجيش للمدينة، علما ان داعش نقل مجموعاته المنسحبة من السخنة بريف حمص، ومن مدينة الرقة لتعزيز دفاعاته في المدينة التي بدأت عمليات الجيش السوري لتطويقها من الشمال والغرب والجنوب تمهيدا لاقتحامها.

- انسحبت مجموعات من عناصر تنظيم داعش الأجانب من مدينة الرقة نحو مدينة معدان عبر الطرق الواقعة على الضفة الشمالية لنهر الفرات والتي تعرف باسم "خط الشامية"، كما قام مجموعة من عناصر التنظيم السوريي الجنسية بتسليم أنفسهم لـمجموعات قسد بناء على الاتفاق الذي تم بين الطرفين قبل أيام، وذلك مع استمرار المعارك في محيط "الرقة القديمة" وهي الجزء المتبقي من مدينة الرقة تحت سيطرة التنظيم، وينتشر فيها ما يقارب 600 مقاتل فقط، والمعارك لزيادة الضغط الميداني عليها لتنفيذ ما تبقى من الاتفاق، والذي من المتوقع أن يفضي لإعلان "قسد" سيطرتها على المدينة خلال 48 ساعة.

- استشهد 13 مدنيا بغارات أمريكية على مناطق "تل مناح - الدشيشة - جلغم - الفدغمي" بريف الحسكة الجنوبي، كما أدت غارات أمريكية إضافية على مدينة مركدة بريف الحسكة الجنوبي لسقوط عدد من الضحايا المدنيين.

- دمرت غارات للتحالف الأمريكي مدرسة "فايز منصور" في مدينة البوكمال بشكل كامل، ومصادر خاصة تؤكد تسجيل 12 عائلة عراقية غالبيتها من العراقيين في عداد المفقودين، موضحة أن هذه العوائل هم من النازحين إلى البوكمال خلال المرحلة الماضية هربا من معارك الموصل والرقة.




تعليقات الزوار