إغلاق
إغلاق
البحث
أبحث عن:
بيان مجموعة الشباب العربي القومي بالقطر المغربي بخصوص الحراك الشعبي بإقليم الحسيمة وباقي المدن المغربية ...
الكاتب : بقلم :عادل الذنون | السبت   تاريخ الخبر :2017-06-17    ساعة النشر :22:10:00

 

في واقع التهميش والإقصاء الذي تعيشه شريحة واسعة من الشعب المغربي وتدني مستويات الصحة والتعليم وارتفاع نسبة البطالة ،وغيرها من تجليات التراجع الاجتماعي والاقتصادي ،يدوي صوت الشعب المغربي عاليا للتعبير عن غضبه من هذا الواقع المتردي ؛مطالبا بأبسط حقوق العيش الكريم للمواطنين محتجا على تقاعس المسؤولين في أداء واجبهم وتحمل مسؤولياتهم تجاهه ، ومعلنا عن عزمه في مواصلة النضال حتى تحقيق حلمه المتمثل في الازدهار الاقتصادي والاجتماعي بهذا الوطن .
انطلقت شعلة الاحتجاجات من إقليم الحسيمة بعد حادثة وفاة الشهيد "محسن فكري " ثم شمل كل مناطق الريف المغربي ، قبل أن يصل عدوى الاحتجاجات إلى مدن أخرى في مختلف ربوع المملكة منتفضة ضد الاحتكار ومعبرة عن تضامنها ومؤازرتها للحراك في إقليم الحسيمة المغربية .
وكجزء من الجماهير الشعبية المنتفضة ضد واقع الفقر والتهميش الذي انتجته السياسات النرقيعية للحكومة المتعاقبة والتوزبع غير العادل للثروات ،وكذا الفساد المالي والإداري والسياسي الذي بات بنخر مؤسسات الدولة ؛فقد فتحنا نقاشا جديا رافق مواكبتنا عن كثب وقرب الحراك الشعبي من الأحداث المختلفة والمتتسارعة الملازمة له وإننا كعروبيين وقوميين عرب بالقطر المغربي وانطلاقا من مبادئنا وتحرر شعبنا العربي من المحيط إلى الخليج من كل أشكال التبعية للاستعمار واستبداد رأس المال والامبريالية ،وكذا تحرره من كل أشكال الرجعية الفكرية والدينية والعرقية والأنظمة السياسية ؛ووعيا منا بمسؤولية الحفاظ على وحدة أقطارنا العربية بما فيها قطرنا المغربي دون المساس بما فيها وسلامة أراضيها واستلهاما من النهج الثوري للأمير عبد الكريم الخطابي ،الذي يعد أحد رموز المقاومة والتحرر في المغرب والوطن العربي والعالم أجمعين فإننا نعلن للرأي العام العالمي والعربي مايلي :
تأكيدنا على مشروعية المطالب الاقتصادية والاجتماعية المسطرة للحراك الشعبي سواء أكان باقليم الحسيمة أو باقي مناطق البلد
تأكيدنا على ضرورة إدراج نضالات أهلنا بالريف في إطار النضال العام من أجل الديمقراطية والتوزيع العادل للثروات وضد مصادرة الحقوق الاقتصادية والاجتماعية لكل الشعب المغربي .
دعمنا لنضالات شعبنا الرامية لنيل حقوقه العادلة والمشروعة .
تأكيدنا على ضرورة إدراج نضالات أهلنا بالريف في إطار النضال الوطني العام من أجل الديمقراطية والتوزيع العادل للثروات وضد مصادرة حقوقه الاقتصادية لكل الشعب المغربي .
رفضنا الحازم لكل المحاولات الفئوية العنصرية للركوب على المطالب المشروعة بغية تحقيق أهداف مشبوهة ذات طابع مناطقي أو اثني .
ينديدنا باستعمال العنف المضاد للتطرف ودعوتنا للشرفاء من المنظمات السياسية والثقافية والمدنية لفتح جسور التواصل والثقة مع الحراك الشعبي لنقله من العفوية إلى التنظيم ضمانا للاستمرارية والنجاح ....... 




تعليقات الزوار