إغلاق
إغلاق
البحث
أبحث عن:
  •   |  
تصريح وتعليق: للخبير السياسي و الإستراتيجي الدكتور حسن مرهج
الكاتب : أمجد إسماعيل الآغا | السبت   تاريخ الخبر :2017-06-17    ساعة النشر :20:31:00


 

في تصريح لافت لوزارة الدفاع الروسية أكدت الوزارة خبر نشر منظومات الراجمات الصاروخية الأمريكية HIMARS قرب معبر التنف جنوبي سوريا.
واعتبرت الوزارة في بيان صدر عنها بهذا الصدد اليوم الخميس أن الولايات المتحدة قد تشن ضربات على وحدات من الجيش السوري باستخدام راجمات الصواريخ المذكورة.
* هل نحن أمام مشهد تصعيدي جديد ستعمل الولايات المتحدة على البدء به لوضع حد لتقدم القوات السورية في البادية .
* في حال تم أستهداف القوات المتقدمة بإتجاه معبر التنف ، ماذا ستكون ردة فعل حلفاء سوريا .
* هل وضع مثل هذه المنظومات الصاروخية يندرج ضمن إطار التهويل الذي تقوم به الولايات المتحدة ، أم أن نشر هذه المنظومات هي فعلا لإستهداف القوات السورية و حلفاؤها .
حول هذه التساؤلات أكد مرهج ان لامريكا اهدافها في المنطقة والاكثر اهمية هي ابقاء استمرارية الصراع على الاراضي السورية والعراقية ولا ترى الا مصالحها فقط و لكي تستمر معركة قوات سورية الديمقراطية وبعض الفصائل التي تنتمي لهم ندرك تماما حقيقة الخطة الامريكية ولذلك على امريكا ان توهم هذه الفصائل التي تدعمها بأنها تقوم بعمل جدِ نوعاً ما لتضلليهم فقط ، كما كان الحال في جنوب سوريا ودعم اسرائيل لجبهة النصره وما يسمى بالجيش الحر حسب تقرير الأمم المتحده الذي أكد دعم الكيان الإسرائيلي للفصائل الأرهابية في سوريا .
و حول وضع هذه المنظومات الصاروخية إن كان يندرج ضمن إطار التهويل أم هو فعلا لإستهداف القوات السورية المتقدمة تجاه معبر التنف أوضح مرهج أن التهويل والوهم هو اسلوب الامريكا و الامريكي يعي جيدا بأن اي قصف للقوات السورية سيكون هناك رداً مزلزلاً ضد القوات الأمريكية ولربما الرد الروسي المزلزل سيكون على حلفاء امريكا في المنطقة او دعم قوة ايرانية والمقاومة للتوجة الى منطقة القنيطرة وهذا يعني الكثير للأمريكي .




تعليقات الزوار